ركّز وزير الخارجية التركية ​مولود جاويش أوغلو​، على أنّ "الخطة الأميركية حول ​فلسطين​ هي محاولة لإضفاء الشرعية على الاحتلال والضم ال​إسرائيل​ي للقدس و​الضفة الغربية​.

وشدّد في كلمة ألقاها خلال الاجتماع الطارئ مفتوح العضوية للجنة التنفيذية لـ"​منظمة التعاون الإسلامي​" على مستوى وزراء الخارجية، لبحث موقف المنظمة من "​صفقة القرن​" المزعومة، في مقرّ الأمانة العامة في مدينة جدة ​السعودية​، على أنّ "هذه الخطة هي صفقة ضمّ أراضي وليست خطّة سلام. كما أنّها صفقة بيع لفرض المطالب الإسرائيليّة المتطرّفة على لسان ​الولايات المتحدة الأميركية​، وتهدف إلى تأمين استسلام الفلسطينيّين للاحتلال الإسرائيلي، والآلام الناجمة عن هذا الاحتلال".

 

ولفت جاويش أوغلو إلى أنّ "هذه الخطة أُعدّت لتحقيق أحلام الصهاينة وداعميهم، وتعمل على تصوير الفلسطينيّين على أنّهم إرهابيّون محتلّون، بحجّة تحقيق أمن إسرائيل"، مؤكّدًا أنّ "الخطة الأميركيّة المذكورة تتجاهل بشكل كامل قرارات ​مجلس الأمن الدولي​ و"منظمة التعاون الإسلامي" ومبادرة السلام العربية".