لفت رئيس لجنة المال و​الموازنة​ النائب ​إبراهيم كنعان​، الى أن "​لبنان​ على مفترق مصيري على صعيد ​الوضع المالي​ برمته يتطلب من اخراج الملف من دائرة التجاذبات السياسية وتسجيل المواقف الى العناية الفائقة والمقاربات العلمية والجدية المسؤولة"، مشيرا الى "أننا أمام مشروع أعدّ قبل 17 تشرين الأول 2019 وشكّل بداية انتقال جدي من نهج كلاسيكي قائم على تأجيل الاصلاحات البنوية الى انطلاقة وان خجولة لمسار اصلاحي عملنا وما زلنا في ​المجلس النيابي​ على اعتماده قبل الحكومات المتعاقبة".

وفي كلمة له خلال ​جلسة مجلس النواب​ لمناقشة ​الموازنة العامة​ لعام 2020، اعتبر كنعان أن "أحداث 17 تشرين وانعكاساتها بدلت كثيرا بتوقعات وتقديرات مشروع ​الحكومة​ فتقدير الواردات انخفض حسب تقدير ​وزارة المال​ في اللجنة إلى 13.325 مليار ليرة، أي بنقص بلغ 6.491 ليرة"، مبينا أن "الواردات المعاد تقديرها لا تكفي حتى لتغطية أربعة أنواع من النفقات الحتمية البالغ مجموعها 14.454 مليار ليرة وهي الرواتب و​الأجور​ والمنافع الاجتماعية وخدمة ​الدين العام​ والمساهمة للرواتب والأجور في المؤسسات العامة".

 

وأوضح أن "التفاهم مع ​مصرف لبنان​ و​جمعية المصارف​ حصل قبل السابع عشر من تشرين الأول وفي حال عدم الالتزام بهذا التفاهم كان ​العجز​ سيرتفع إلى أكثر من 12.000 مليار ليرة"، لافتا الى أن "​لجنة المال والموازنة​ كانت أمام خيارين: إما الانكفاء واقتراح رد مشروع الموازنة لإعادة النظر به من قبل ​الحكومة الجديدة​ أو حتى من قبل حكومة ​تصريف الأعمال​ وإما القيام بدور استثنائي ومسؤول على هذا الصعيد".

 

وأشار كنعان الى أن "اللجنة قاربت الموازنة بالطلب من ​وزارة المالية​ وضع تقدير واقعي عن الواردات المرتقبة والتأكد من استمرار الالتزام بالتفاهم مع مصرف لبنان وجمعية المصارف والعمل على تخفيض الاعتمادات المقدرة واضافة عدد من المواد القانونية الاستثنائية الإصلاحية والإجتماعية. ووضعت وزارة المالية تقديراً جديداً للواردات المرتقبة فبلغ 13.325 مليار ليرة ووضعت اللجنة اقتراحاً لتخفيض مبلغ 984 مليار ليرة استقر نهائياً بعد الأخذ بملاحظات وزارة المال على 720 مليار ليرة"، مشددا على أن "الموازنة خيار عملي ومسؤول يندرج ضمن نطاق استمرار انتظام نظام الموازنة من 2017 الى اليوم، وهو أفضل من فوضى الإنفاق وفق ​القاعدة​ الاثنتي عشرية على أساس اعتمادات موازنة العام 2019".

 

واعتبر أن "الواردات المعاد تقديرها قد لا تكون واقعية في ضوء الانكماش الاقتصادي وربما عدم القدرة على التسديد من جراء الإجراءات المصرفية المعتمدة في توفير السيولة لعملائها حتى ب​الليرة اللبنانية​"، موضحا أن "التفاهم مع مصرف لبنان وجمعية المصارف أجرى عملية تجميلية مؤقتة للنفقات ينتهي مفعولها بعد سنة والإجراءات المعتمدة في تقسيط تعويضات الصرف على مدى ثلاث سنوات هو من قبيل الهروب إلى الأمام".