ردت أمانة الإعلام في حزب التوحيد العربي على المسؤول الإعلامي لإقليم البقاع في حركة "أمل" أن "ليس لدينا أي شك بأن وزير الزراعة والثقافة هو وزير يستأهل المركز وهو إنسان معروف ولديه كل الكفاءة وهو ليس موضوع اعتراض لنا"، لافتة الى ان "الإعتراض أن تفاجأ الحكومة بوزير حزبي دون أن يقال بأنه حزبي، مع أن الانتساب لحركة "أمل" هو شرف وليس تهمة خاصة، وأن الحركة قد ربّت الآلاف من الشهداء والمناضلين".

 

ولفتت امانة الاعلام الى انه "في موضوع الكلام عن ​المال​ الليبي، فالحركة ورئيس مجلس النواب نبيه برّي يعرفان بأننا دافعنا عن هنيبعل القذافي عندما أصبح مفلساً، ونحن بالفعل لا ندافع عن هنيبعل لأنه ابن معمر القذافي، بل لأنه مظلوم في السجون اللبنانية ومعتقل دون أي وجه حق، وهناك عشرات الرسائل التي وصلت الى الدولة اللبنانية من منظمات حقوقية دولية تطالب بإخلاء سبيله".

 

واعتبرت أن "رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب لن يدخل أكثر في موضوع السطو على المال العام لأنه يحفظ الودّ، ولكن المال الليبي يعرفه غيرنا أكثر منا، وهو يشكر ربه بأنه كان يعلن عندما كان يتلقى دعماً، ولكن المال الليبي لا يعرف رائحته فأخبرونا ربما لديكم خبرة أكثر"، مؤكدة ان "وهاب وبصفته كمواطن لن يسكت عن استعمال القضاء وتزوير القضاء والضغط على القضاء ونهب المال العام، وهو يقول للجميع ضعوا نقطة على السطر ولنبدأ من جديد والويل كل الويل لمَن يخطئ من اليوم وصاعداً، لأنه سيقوم بفضح كل مَن يخطئ مهما علا شأنه، فنبش القبور ربما يكون من مصلحة الوزير وهاب وليس من مصلحة غيره والسلام على من اتّبع الهدى".