دكانة تكنوقراط وسنسقطها وصباح التحدي وغيرها من العبارات التي أطلقها الرواد-المحتجون، عبر منصّات التواصل ضدّ الحكومة العتيدة الجديدة، مؤكدين أن التصعيد سيبقى سيتمدّد كذلك قطع الطرقات
 

جدّد الشعب رفضه للحكومة الجديدة أمس، فقبل ساعات قليلة من ولادتها، سادت حالة من الترقّب بالتزامن مع الإعلان والدعوات لقطع الطرقات، رفضًا لـ "حكومة المحاصصة"، كما تمّ تسميتها من قبل الثوار عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

 

انقسمت الآراء بين كافّة الأطراف، وهو الأمر نفسه الذي كان سائدًا قبل التشكيل: بين وجوب إعطاء فرصة للحكومة الجديدة خاصةً وأنّ البلد بات في قعر الهاوية ويحتاج لمن ينتشله، وبين من رفض إعطاء الثقة الشعبوية لها على إعتبار أنّها حكومة "مكانك راوح" وهي ليست إلاّ نتاج تقاسم الحصص بين الأفرقاء السياسية. فكيف كانت ردود الفعل بعد التشكيلة الحكومية التي طال إنتظارها؟

 

 

تجمّع المتظاهرون ليل أمس أمام مجلس النواب ونجحوا بكسر البوابة الحديدية الكبيرة التي وُضعت كحاجز أمامهم. تجدّدت الإشتباكات بينهم وبين القوى الأمنية لتعود الأمور وتهدأ من جديد. فيما سارع الكثيرون وقطعوا عدّة طرقات ليلاً أبرزها كانت المدينة الرياضية، جسر الكولا، أوتوستراد خلدة، الذوق، العبدة، أوتوستراد شكا، سوق الخان حاصبيا، وجسر الرينغ، بالإضافة إلى تحطيم واجهات مصرف "سيدروس" في شارع المصارف في طرابلس. أمّا صباح اليوم، فعمد المحتجون إلى قطع طرقات الجية، مفرق برجا والدامور، والطريق الدولية في عاليه، عدا طريق كورنيش المزرعة في بيروت، كذلك طريق المصنع مؤكدين "حتى ولو حكومة دمشق تحتل السراي، فالطريق اليها مقطوعة"، وغيرها من الطرقات في مختلف المناطق اللبنانية.

 

 

 ودعا حراك بعلبك لوقفة احتجاجية في ساحة مطران عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم، حيث جاء في البيان: "كرمال كل نقطة دم نزلت كرمال كل عين انطفت كرمال كل بنت انضربت كرمال كل موظّف انشحط كرمال كل مودع تبهدل بالبنك كرمال كل ثائر توقّف وانذلّ كرمال كل ولد نام جوعان وعيلة تشرّدت بالشوارع .. كرمال ولادنا كرمال كرامتنا نزلوا عالشارع وعبروا عن رفضكم لهذه المهذلة... حكومة الوعد الكاذب... حكومة غير مستقلة... لا ثقة. الحكومة ساقطة ومش مقبولة. ما خص الأسامي. طلبنا حكومة تكنوقراط مستقلين عن جميع الافرقاء السياسيين الموجودين والفاسدين الذين حكمونا منذ 30 عاما واوصلونا الى الهاوية يدعوكم حراك بعلبك لوقفة احتجاجية ساعة ٣ ساحة مطران #بعلبك_تنتفض".

 

 

"دكانة تكنوقراط" و"سنسقطها" و"صباح التحدي" وغيرها من العبارات التي أطلقها الرواد-المحتجون، عبر منصّات التواصل ضدّ الحكومة العتيدة الجديدة، مؤكدين أنّ التصعيد سيبقى وسيتمدّد كذلك الأمر بالنسبة لقطع الطرقات، من أجل إسقاطها من جديد. وبين المراهنة عليها من جهة ورفضها من جهة أخرى، لا زال مستقبل لبنان وشعبه يترنّح ولا زال المصير مجهولاً والإنتظار سيّد الموقف.