في حين يسارع الناطقون باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الى تقديم التعازي واطلاق عبارات الحزن والمواساة على أثر اغتيال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني لا يخشى الشيخ كمال الخطيب وهو من كبار الشخصيات الاخوانية في فلسطين 48' أن يتصدى علنا لما يمثّله سليماني وقادته الايرانيين, في نظره.  

 

ويذكر أن الشيخ الخطيب هو نائب رئيس الحركة الاسلامية في فلسطين 48' علما بأن الحركة هذه تشكّل تنظيما سنيا يتبنى أفكار جماعة الاخوان المسلمين بل ويستمد إيديولوجيته من نفس المنابع التي تستمد منها حركة حماس روحها.  وكان الشيخ الخطيب قد سارع الى اطلاق تصريح علني في شبكات التواصل الاجتماعي هاجم فيه الجنرال سليماني متهما اياه بقتل وتشريد عشرات بل مئات الآلاف من المسلمين في كل من سوريا والعراق. 

 

 وأضاف في تدوينة له عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "ليس شماتة بالقتل يا قاسم سليماني ولكن يكفيك مهانة وعقوبة أن جعل الله قتلك على يد عاهر وفاجر هو ترامب".  

هذا وبادر الخطيب الى حذف تدوينته المثيرة للجدل في وقت لاحق دون اعطاء تبرير لذلك. ورفض مسؤولون في كل من حماس والحركة الاسلامية في مناطق 48' التعليق عما ورد في التقرير.