علّق رئيس مكتب الأمن الوطني السوري، اللواء علي مملوك، على عمليّة اغتيال قائد "فيلق القدس" في "الحرس الثوري الإيراني"، اللواء قاسم سليماني، فجر الجمعة، بغارة أميركية استهدفت موكبه بالقرب من مطار بغداد الدولي، وأدّت إلى مقتله ونائب رئيس "الحشد الشعبي العراقي"، أبو مهدي المهندس وآخرين.

ورأى مملوك أنّ "سليماني ينتمي إلى جميع الأحرار ومقارعي الظلم بالعالم"، معتبراً أنّ "استشهاده يمهّد لتحرير فلسطين".

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فإنّ مملوك، أكّد على "المكانة الخاصة للشهيد سليماني بين المسلمين والمظلومين بالمنطقة"، معتبراً أنّ "تألم شعوب سوريا ولبنان والعراق واليمن وأفغانستان من استشهاد سليماني ليس أقل من تألم الشعب الإيراني".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية "سانا"، إنّ اللواء علي مملوك، مبعوثاً من الرئيس السوري بشار الأسد إلى العاصمة الإيرانية طهران، التقى مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني. وذكرت "سانا" أنّ مملوك "نقل تعازي الأسد الحارة للجمهورية الإيرانية قيادة وحكومة وشعباً باستشهاد الفريق قاسم سليماني قائد فيلق القدس".

وأضافت أن الحديث بين الجانبين، دار حول التنسيق المشترك في المرحلة المقبلة، وأشارت إلى أنّه جرى "التأكيد على أن استشهاد الفريق سليماني لن يزيد البلدين إلا تمسكاً بالثوابت وبالنهج المشترك الذي أثبت صحته على مدى السنوات السابقة".

من جهته، أكّد شمخاني أنّ "الموقف الرسمي لإيران ازاء جريمة أميركا في اغتيال الفريق سليماني هو أنّ ردّنا سيكون بالتأكيد عسكرياً، لكنّه لن يقتصر على العمل العسكري". 

المصدر: وكالات