ظهر في عالمنا منذ سنوات قليلة اختراع جديد سمّيناه بالعربية «الطائرة المسيّرة». وأي اسم للأشياء من كلمتين؛ يضعف المسمّى. وأعتقد أننا سوف نستقرّ في المستقبل على اعتماد كلمة «المسيّرة» وحدها، رغم معرفتنا باستخداماتها الكثيرة؛ من الاغتيالات، إلى رعي الأغنام، إلى تصوير مظاهرات بيروت. فكما لا يخطر لنا شيء آخر سوى «السيارة» عندما نستخدم الكلمة، فإن «المسيّرة» سوف تصبح اسماً شائعاً يميّز الطائر عن السائر. تتغيّر وظائف الاسم مع جهات الاستخدام. كانت «صحيفة» في الأساس تعني المطبوعات الدورية وحدها، ثم أصبحت تعني الصحيفة اليومية، ثم أصبحت تشمل الصحافة برمّتها. وفقدت الصحافة معناها بعد ظهور «الإذاعة» و«التلفزيون» وما تلاهما من عجائب، فأصبح يُشار إلى كل هذا بـ«الإعلام»، وهي كلمة محدودة لا تعبّر مطلقاً عن أدواره. وصرنا نقول: «الحافلة» بعد عقود من استخدام «الحافلة الكهربائية»، وأصبحت وحدها تعني أنها ذلك الجزء من القطار، سواء كانت حافلة بالركّاب، أو فيها راكب واحد يضع ذقنه على خدّه ويغنّي «دمعة على خدّ الزمن، ودمعة على خدّي»، وينهره الزمن قائلاً: «ابحث عن غيري. أنا عندي مليارات غيرك أنظر في قضاياهم»، أو يعيده المفتّش إلى الواقع: «تذاكر!».

 

تكسب الكلمات لنفسها مكاناً بلا عناء. رأى أحمد فارس الشدياق المصريين يستخدمون كلمة «الجورنال» الفرنسية. فالفرنسيون، في نهاية المطاف، هم الذين حملوا الصحافة والطباعة إلى مصر مع حملة نابليون. ولشدّة ما كان الشدياق مولعاً بالعربية وعظيماً بمعانيها، وضع «الجورنال» جانباً وابتكر كلمة «الجريدة». غير أن جيلاً من المصريين، في طليعته حسنين هيكل، ظلّ مصرّاً على استخدام كلمة «الجورنالجي». وكان يفعل ذلك زعيمان من لبنان، وُلدا في مصر: الشيخ بيار الجميّل، رئيس حزب «الكتائب»، والعميد ريمون إدّه، رئيس حزب «الكتلة الوطنية».

 

مثل الجلد البشري، تنقّي اللغة نفسها وتزيد على نفسها بصورة تلقائية. هناك تعابير في الصحافة تغيّر زمنها فزال استخدامها. الآن كلمة «انحراف» تُستخدم فقط في الإشارات الجنسية ولا ترِد في خطاب الأحزاب؛ حتى الشيوعية منها. وكلمة «الاشتراكية» أصبحت قليلة الاستخدام، وإذا استعملت، فلا تعني إطلاقاً ما كانت تعنيه أيام الحرب بين الرأسمالية والاشتراكية. سوف تُستخدم «المسيّرة» منفردة في المستقبل، كما تُستخدم كلمة «درون» في اللغات الغربية، حيث لها جذور متعدّدة كالألمانية والهولندية. وما دامت تؤدّي المعنى كاملاً، فلماذا عرضها على مجمع علمي؟ إن السؤال هنا ليس حول صحة «المسيّرة» في اللغة، بل في الحياة الإنسانية والأخلاق: هل يجوز أن تغتال عدوّك بمسيّرة من الجوّ، أم هل - في المطلق - يجوز لك الاغتيال؟

الإنسان مضحك في الخيارات التي يمنحها لنفسه: مائة غارة على طوكيو، عمل شرعي من أعمال الحرب، قنبلة نووية على هيروشيما، جريمة أبدية، ولو بعدد أقلّ من الضحايا والخراب.