انتشر فيديو على مواقع التواصل، يظهر مكان القصف الأميركي لسيارة تقل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد أبومهدي المهندس قرب مطار بغداد.
 
وفي وقت سابق، انتشر فيديو على مواقع التواصل يظهر لحظة سقوط صاروخ على الموكب .

وبدأت العملية الأميركية، فجر الجمعة، باستخدام طائرات مستهدفة عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد، تحديداً من البوابة الجنوبية برفقه وفد غير عراقي، حيث أشارت الأنباء إلى تواجد بعض من القيادات الإيرانية من الحرس الثوري في مطار بغداد الدولي.

بداية العملية ثم استهدفت الضربات الأميركية المكان بقصف صاروخي، تسبب بمقتل سليماني ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد، محمد الجابري، ومسؤول الآليات، حيدر علي، وغيرهم.

وتأتي أحداث مطار بغداد الدولي بعد يومين على اعتداء ميليشيات الحشد الشعبي على السفارة الأميركية في بغداد، عقب ضربات جوية أميركية لقواعد تابعة لميليشيات كتائب حزب الله العراق.

كما انتشرت على مواقع التواصل صور لعملية الاستهداف.

العراق يعلن وكان التلفزيون العراقي الرسمي أول من أعلن صباح الجمعة مقتل نائب رئيس هيئة الحشد أبومهدي المهندس، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني في قصف استهدف موكبهما قرب مطار بغداد، حيث أفادت القناة العراقية الرسمية، نقلاً عن مصدر في إعلام هيئة الحشد الشعبي، بمقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني بقصف استهدف مركبتين تابعتين للهيئة على طريق مطار بغداد.

وأضاف المصدر أن مدير علاقات هيئة الحشد الشعبي، محمد رضا الجابري، قتل هو الآخر بالهجوم قرب مطار بغداد.

"ضيوف مهمين" وأعلن الحشد الشعبي في العراق صباح اليوم الجمعة مقتل 5 من أعضائه، بينهم مسؤول العلاقات بالحشد و2 من الضيوف كانوا بسيارتين جرى استهدافهما بمطار بغداد الدولي، حيث قالت مصادر بالحشد الشعبي إن ممثلين عن الحشد كانوا يستقبلون "ضيوفاً مهمين" في مطار بغداد، حيث استقل الجميع مركبتين استهدفهما صاروخان.

في تلك الأثناء، أعلن الجيش العراقي سقوط عدد من الصواريخ بالقرب من منشآت عسكرية عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي في مطار بغداد.

وأفادت خلية الإعلام الأمني العراقية، في بيان، بسقوط 3 صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد الدولي.

ReporterIraqi

 

AlArabiya