أعادت «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» نشر «مقالات اليوم» التي كتبها محمود درويش بين 1982 و1990. تساوي 242 صفحة هنا، 242 كتيبة، ما عدا شهداءها، وقد يكون في ذلك كثير من المبالغة وكثير من الرومانسية التي لا تليق بهيكل الحداثة الشعرية. أليس من الأفضل أن نكون أكثر دقّة ونحن نستعيد نثر محمود درويش؟ بلى. ولذا يجب القول إنها تساوي ألف كتيبة.

 

لطالما كان سحر النثر والشعر واحداً عند محمود درويش؛ لأنه في الحالتين تعبير عن تلك النفس الشفيفة العالية التي تشبه وقع أول مطرة في مسيرة حارة طويلة. وأنا كان لي ضعف لنثر محمود درويش لاعتقادي أن النثر أقدر على احتضان آفاقه. لم يكن نغمه أقل نشوة وألحاناً. وفي النثر كان يفيض محمود المفكّر والعقلي والمتأمّل السياسي. وأتقن إتقاناً هو إتقانه وحده التحليق فوق هفوات الثورة ورذاذها والبقاء خارج مخاضاتها. كان شاعرها ومحرّكها لكنه ببندقيته لم يطلق رصاصة واحدة على الرفاق.

 

في استعادة محمود درويش الرائي والمفكّر زمن الصخب والتحوّلات والمضاربات، نكتشف اليوم إنساناً جديداً لم نكن نعرفه. ففي حياته لم يكن يُسمح لنا بأن نراه حقاً. كان دائماً كالسهم العابر أو العاصفة المسرعة إلى الهدوء. أما هنا فيستوقفنا ذلك الطفل المستعجل ليقدّمنا إلى الأشخاص الذين صنعوا حياته وسقوا ألقه وكانوا سور منفاه. أبوه، الفلاح الذي لا يعود من الحقل والأم التي تضربه على شقاوته والرفاق وصاحب «حنظلة» المعروف بناجي العلي، توأمه الذي «كان يرسم وكنت أكتب».

 

من قتل ناجي العلي، الذي كانت ريشته في قوة ألف فرقة؟ يجب أن تقرأ محمود درويش الآن. يجب أن ترى كيف يخلط الفكر السياسي بدمع المودّات بالتحليق فوق صغارات الحياة. محمود درويش لن يقع فيها. كان قريباً من ياسر عرفات لكن من موقعه كقائد لفرقة الشعر. وكان بتواضعه المجنون، مجنوناً في رؤيته لنفسه ضمن الثورة.

 

صاغ لفلسطين شعراً آخر. لم يعد يتوجب عليك عندما تبحث عن شعرائها أن تتوقف عند بضعة أسماء كلاسيكية ضاعت بين أسماء الشعراء العرب. هنا صار شاعر فلسطين ندّاً للشعراء في كل مكان، قامة بين القامات في قاعدة الأعمدة، نزار قباني وبدر شاكر السياب وأدونيس وصلاح عبد الصبور. لم يكتفِ بأنه شاعر القضية بل تحوّل إلى شاعر الشعر وناثر العطر والطيبة والأفكار. دعني أعترف لك أنني أخجل من نفسي بالاحتفاء بك. أنت، كلما تقادم غيابك، احتفى بك رجال مثل بابلو نيرودا وأراغون وبالكثير من بدر، أقصد السياب، قاطرة الأحزان في يأس الأوطان.