أوضح المدير العام لأمن الدولة اللواء ​طوني صليبا​، خلال ترؤسه وفدًا من ​المديرية العامة لأمن الدولة​، التقى رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ في ​قصر بعبدا​ لتهنئة بمناسبة الأعياد المجيدة، "أنّنا نلتقي في ذكرى خلاصيّة مرتبطة بقيم الأمل والمحبّة والرجاء الّتي عوّدتمونا عليها، طامعين بتوجيهاتكم الحكيمة والهادفة دائمًا لما فيه خير الوطن".

 

وتوجّه إلى الرئيس عون، منوّهًا إلى "أنّنا نتقدّم منكم بالتهاني لمناسبة ​عيد الميلاد​ المجيد وحلول ​العام الجديد​، وكلّنا أمل بأن يعمّ الاستقرار والازدهار وطننا الحبيب، بالرغم من الأزمات الّتي تعصف به من كلّ حدب وصوب. ونتعهّد أمامكم بمتابعة مسيرة إنجازات المديرية العامة لأمن الدولة وجهودها، لتصبح نموذجًا يُحتذى به في بناء مؤسسات المجتمع وحماية أمنه الاجتماعي، بخاصّة وأنّ الجهود المبذولة في ​مكافحة الفساد​ بدأت تثمر وتحصد النتائج المرجوّة، معاهدين فخامتكم على تحويلها إلى عمليّة مستدامة يشترك فيها المواطنون مع السلطات التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائيّة؛ بما يضع حدًّا لمنطق المحسوبيّات وذهنيّة الحمايات وإشكاليّة الامتيازات والحصانات".

 

وخاطب اللواء صليبا، الرئيس عون مشدّدًا على "أنّنا نقدّر عاليًا دوركم الأبوي في احتضان مؤسسات الدولة ومنها مديريتنا ودعمها المطلق لتحقيق أهدفاها، ونعايدكم ونعاهدكم في هذه الظروف الحالكة بأن نخلق من اليأس أملًا، ومن الإحباط رجاءً، وبأن لا نألو جهدًا في تسييج منعة الوطن الداخليّة وتحصينه سبيلًا للدفاع عن الأرض والإنسان".

وركّز على أنّ "في هذه المناسبة الجامعة، نتّضع كما صاحب العيد، ونطلب منه أن يمدكّم بالصحّة والعافية لتقفوا سدًّا منيعًا في وجه المؤامرات، على أمل أن نلتقي في العام المقبل وتكون أمنياتنا قد تحقّقت. ونرجو طفل المغارة أن يمنّ على عائلتكم وعائلاتنا ولبناننا الحبيب بالفرح والسلام".