اجتمع وزير التربية و​التعليم العالي​ ​أكرم شهيب​ اليوم مع لجنة منظور النوع الإجتماعي وتابع معها موضوع التعميم رقم 74/م/2019 المتعلق بطلب إنهاء خدمة الموظفات المتزوجات، وأوضح للجنة أن "هذا التعميم صدر بناء على قرار ​مجلس الخدمة المدنية​ رقم 700 تايخ 5/9/2019 واستنادا إلى القانون رقم 22/82 تاريخ 3/8/1982 والمرسوم رقم 58/82 اللذين أعطيا الموظفة المتزوجة في السلك التعليمي والملاك الإداري العام الحق في تقديم طلب إنهاء خدمتها بسبب ​الزواج​ لمن ترغب منهن بتقديم الطلب المذكور". وأكد شهيب للجنة أن "خلفية التعميم مستندة إلى نصوص قانونية سابقة تعود للعام 1982، وهدفها إعطاء الحق للموظفة المتزوجة باختيار مسيرتها العملية وفاقا لما يناسب مصلحتها، وليس لتحفيزها على ترك العمل"، لافتا إلى أن "القانون رقم 144/2019 كان جمد طلبات الإحالة على التقاعد إلا في ​حالات​ بلوغ السن القانونية والحالات التي ترعاها أحكام المادة 39 من نظام الموظفين وتعديلاته، وقد جاء تعميم الوزير ليعيد إليهن الحق في الخيار". ونوه بدور ​المرأة​ على الصعد كافة، وأبدى استعداده من موقعه كوزير ونائب "لمساندة أي مشاريع قوانين تهدف إلى إزالة التمييز ضد المرأة، مع الإشارة إلى ان ​وزارة التربية​ تعمل من خلال تدريب المعلمين وتطوير المناهج على نشر الوعي حول حقوق المراة وتمكينها وتعزيز المساواة الجندرية، وإزالة الصور النمطية من ​الكتب المدرسية​". والى ذلك، استقبل شهيب وفدا من ثانوية ​طرابلس​ الحدادين الرسمية للبنات، ضم المديرة هبة عبس والمشرفتين سلام شطح وأمل الطبشي، والطالبة لبنى حميده ناصر التي مثلت ​لبنان​ في برنامج تحدي القراءة العربي في ​الإمارات العربية المتحدة​ ونالت المرتبة الثالثة، بعدما حققت المرتبة الأولى بين ​مدارس لبنان​. وشكرت عبس والوفد شهيب الذي وجه إليهم الدعوة، وهنأهم والطالبة ناصر التي رفعت إسم لبنان وإسم ثانوية الحدادين في أرفع مسابقة ثقافية عربية وعالمية، لا سيما وأنها رفعت أيضا إسم المدرسة الرسمية اللبنانية بين 67 ألف مدرسة في ​العالم العربي​، وحظيت بتكريم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم راعي المسابقة، ونالت جائزة مالية للمدرسة قيمتها 300 ألف درهم إماراتي ما يساوي نحو 81 ألف ​دولار​ أميركي، سوف يتم إنفاقها على تطوير المدرسة في ما يتعلق بالأنشطة المعدة لصالح تعزيز المطالعة والتطوير الثقافي. كما نالت منحة دراسية جامعية كاملة في جامعة ​أبو ظبي​.