أكد عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​ماريو عون​ "اننا نريد حكومة قوية منتجة تأخذ بعين الاعتبار الأوضاع السياسية و​الكتل النيابية​"، مشيراً الى أن "الظاهر أن رئيس حكومة تصريف الاعمال ​سعد الحريري​ ينتهج نظرية أنا او لا أحد، وأنا أؤلف الحكومة دون أن يكون فيها سياسيين". وفي حديث تلفزيوني له، أوضح ماريو عون أنه "ليس من المؤكد ان نذهب الى استشارات نيابية الاثنين المقبل"، لافتاً الى "اننا بالمربع الاول الا اذا الحريري الذي طلب من ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ تأجيل الاستشارات، وبذلك يكون أفسح المجال امام قواسم مشتركة قد نصل اليها اذا تكلمنا مع سائر القوى بغية الوصول الى حل ما". وأشار الى أنه "غدا مساء بعد ​مؤتمر​ باريس سنكون أمام واقع جديد، اما سلبي وإما فيه شيء من الايجابية"، لافتاً الى "انني أعتقد ان الحريري يريد ان يحاول فرض نفسه على أنه المرشح الوحيد ل​رئاسة الحكومة​، أو أنه يريد ان "يزيح" الحمل عن ظهره". ولفت ماريو عون الى أنه "اذا تمكنا من تأليف حكومة من دون الحريري سنحصل المساعدات الدولية أيضا، الرئيس لديه وعود دولية حول هذا الأمر ولديه دعم أوروبي"، مشيراً الى أنه "ليس الحريري فقط من سيأتي بالمساعدات، فنحن مرتبطون ب​تشكيل الحكومة​". وأكد أن "الاهمية القوى بالنسبة للخارج هو تشكيل الحكومة بغض النظر من يكون رئيسها، والحريري يحاول أن يوظف الامر لصالحه"، مشيراً الى أن "الخارج يقول للبنانيين شكلوا حكومة والدعم سيترجم دعم مادي ومالي".