أعلنت إستوديوهات ديزني أنها تخطت عشرة مليارات دولار إيرادات في شباك التذاكر العالمي، حيث حصلت على 3.28 مليارات محليا و6.72 مليارات عالميا.
 
وهذا الرقم الخاص بديزني فقط، دون إضافة إيرادات إستوديوهات فوكس التي استحوذت عليها ديزني في مارس/آذار هذا العام، والتي قدمت عناوين رابحة مثل فورد في فيراي ودارك فينكس، ومع إيرادات فوكس يرتفع الرقم إلى 11.94 مليار دولار.

تنافس نفسها وبهذه الأرقام والاستحواذات والنجاحات الكبيرة التي تحققها ديزني مؤخرا، أصبحت هي المنافس الوحيد لنفسها، فالرقم القياسي السابق كان لها أيضا، وهو 7.6 مليارات دولار وذلك في يوليو/تموز الماضي.

وقد استطاع فيلم "فروزن 2" أن يحسم هذا الرقم الكبير مبكرا بداية ديسمبر/كانون الأول، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه بصورة عالمية، حيث حقق في أيام قليلة منذ بداية عرضه 991.7 مليون دولار عالميا، ليصبح سريعا سادس فيلم يصل إلى رقم المليار هذا العام.

وقد بدأ الأمر بفيلم "أفنجرز: إند جيم" والذي أصبح أعلى الأفلام إيرادا في تاريخ السينما، بوصوله إلى 2.8 مليار، ثم فيلم الأسد الملك الذي حقق 1.66 مليار دولار، وبعده كابتن مارفيل 1.3 مليار دولار، ثم قصة لعبة 4 بـ1.07 مليار دولار وعلاء الدين 1.05 مليار.

لتنقسم الإيرادات الكبرى هذا العام بصورة أساسية ما بين أفلام عالم مارفل السينمائي، وأفلام لايف أكشن وأفلام الرسوم المتحركة، وتحقيق ستة أفلام من إستوديو واحد لما يزيد على المليار دولار هو رقم قياسي جديد تحطمه ديزني، فأكبر رقم حدث من قبل كان أربعة أفلام فقط وكان لديزني كذلك عام 2016.

ورقم عشرة مليار دولار ليس نهاية المطاف، فحتى الآن لم يصدر بعد واحد من أهم أفلام ديزني لعام 2019 وهو "حرب النجوم: صعود سكاي ووكر" (Star Wars:The Rise of Skywalker) والذي سيبدأ عرضه في 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

تحديات ديزني 2020 بهذه الإنجازات يصبح 2019 العام الرابع الذي تنفرد فيه ديزني بقمة إيرادات "بوكس أوفيس" العالمي على التوالي، ولكن السؤال المهم هل ستفعل ذلك عام 2020 أم هناك ما قد يهدد عرشها؟

العام المقبل تمتلك ديزني بعض من العناوين الرائعة بالطبع، ولديها ما يجعلها تحافظ على مكانتها كأنجح إستوديوهات هوليود للعشر سنوات القادمة كذلك وليس فقط العام التالي، ففي جعبتها المزيد من أفلام مارفل وحرب النجوم، وبعد الاستحواذ على فوكس كذلك سلسلة "أفاتار" ولكن بعدما استطاعت احتكار نسبة 38% من الإيرادات لنفسها عام 2019 قد تجد منافسة أكبر العام القادم.

ففي 2019 باغتت ديزني كل الإستوديوهات باستحواذاتها وإنتاجاتها، وبالتالي كان عامًا صعبًا على الجميع ما عداها، لكن خلال هذا الوقت استطاعت هذه الشركات إعادة ترتيب نفسها، بالطبع ستظل ديزني رابحة للغاية، لكن سنرى المزيد من التنوع بسوق السينما عام 2020.

حكمت ديزني 2018 بأفلام مهمة مثل "بلاك بانثر، أفنجرز: إنفينيتي وور" والجزء الثاني من "الخارقون" لتحقق 7 مليارات دولار، وكما شاهدنا فإن 2019 جلب لها المزيد من الأفلام القوية والإيرادات غير المسبوقة.

وتتضمن أفلام ديزني 2020 عملين من بيكسار هما "فصاعدا" (Onward) و"روح" (Soul) وفيلمين من مارفل هما الأرملة السوداء بطولة سكارليت جوهانسون، والأبديون بطولة أنجلينا جولي، ولايف أكشن مولان، وفي محاولة لمضاهاة نجاح أفلام جومانجي سيقدم دواين جونسون فيلم لعنة الغابة.

وبمقارنة بسيطة نجد أن أيا من هذه الأفلام لا يمكن أن يقارن بأفلام 2019 التي تضمنت فيلم "أفنجرز ايند جيم" وثلاثة أفلام لايف أكشن وليس فيلما واحدا. وفيلم "فروزن 2" واحد من أكثر أفلام الرسوم المتحركة انتظارا على الإطلاق، ولذلك يجب على ديزني الاحتفال بالعام الحالي وأرقامه القياسية التي قد لا تتكرر بهذه الصورة مرة ثانية.