حاول متظاهرون من اليمين المتطرف الإسرائيلي إلى منع رئيس كتلة "القائمة المشتركة"، النائب أحمد الطيبي، من الدخول إلى إحدى قاعات بلدة رمات هشارون، حيث يشارك في برنامج "سبت ثقافي".

وقامت مجموعات يمينية متطرفة، خلال الأسبوع الماضي، بالدعوة للتظاهر ضد زيارة الطيبي، ووصفوه "بالقاتل والإرهابي".

 

ويأتي تصرف المتظاهرين بعد أسبوعين من حادثة طرد الطيبي من الكنيست بعدما قاطع نتنياهو أثناء إلقائه خطابا هناك حرض فيه على المجتمع العربي وممثليه.   و"القائمة المشتركة" هي تحالف سياسي يضم أربع أحزاب عربية في "إسرائيل"، وهي الحزب الثالث من حيث الحجم في  الكنيست.