استقبل رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، عند الأولى من بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط"، نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية حسام زكي والأمين العام المساعد السفير عبد الرحمن الصلح والوفد المرافق.

زكي بعد اللقاء، قال زكي: "تشرفت بلقاء الرئيس الحريري، وكانت فرصة طيبة للغاية، استمعت الى رؤيته بالنسبة الى الوضع الراهن، ونقلت اليه رسالة من الأمين العام لجامعة الدول العربية حول الوضع في لبنان. وكما قلت اليوم الوضع يشعرنا بالقلق، لان عناصر الازمة السياسية والوضع الاقتصادي الحرج تتجمع فيه، وأيضا حراك الشارع. الجميع يعلم ان حراك الشارع، وباعتراف كل السياسيين اللبنانيين والقادة اللبنانيين، محق في مطالبه، ونقدر ونفهم ذلك. ولكن حراك الشارع يأتي أيضا بكلفة اقتصادية تزيد من خطورة الوضع، والامر كله يحتاج الى دعم اللبنانيين ولبنان، ونحن جئنا الى هنا لكي نمد يد المساعدة الى لبنان، ولنقول له انت لا تقف وحدك، وكما واكبت الجامعة العربية لبنان في محطات كثيرة سابقة، تقف معه أيضا في هذه الازمة، وتريد ان تساعده. اما العبء الأكبر فيقع على اللبنانيين انفسهم باعتبارهم أصحاب هذا البلد وادرى بشعابه، كما يقال، وبالتالي نحن دورنا مساعد سواء سياسيا او اقتصاديا او خلاف هذا، ووجودنا هنا من اجل المساعدة.

وختم: "نأمل الخير لهذا البلد العزيز، ونتمنى له التوفيق، وان شاء الله يكون هناك مخرج للوضع المأزوم قريبا."

برقية تعزية من ناحية ثانية: ابرق الرئيس الحريري الى كل من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء ادوار فيليب معزيا بضحايا حادث التصادم بين طائرتين عسكريتين فرنسيتين في مالي، والذي أودى بحياة 13 عسكريا فرنسيا.