رأى عضو كتل "​التنمية والتحرير​" النائب ​قاسم هاشم​ "أننا أمام تطورات جديدة، وهناك عامل جديد تدخل وأعاد اللعبة السياسية والتركيبة الحكومية الى مدار آخر، بعيدا عما كان يتم التفاهم عليه سابقا". وفي حديث تلفزيوني له، أوضح هاشم أن "موضوع الحراك بالشارع أصبح عاملا أساسيا في أي انجاز حكومي ويؤخذ بعين الاعتبار، وكل التطور أعاد رسم خارطة جديدة يتم التعاطي معها وفق هذا التطور". وسأل :"في ظل هذا الارباك كيف ننقذ هذا البلد؟"، مشيراً الى أنه "اليوم نحن أمام أزمة متشعبة متعددة الرؤوس طالت كل مستويات ​الحياة​، خصوصا بالعوامل التي ممكن ان تؤثر سلبا على كل استقرارنا السياسي". ورأى هاشم أنه "اليوم أي عنوان للانقاذ يجب أن يكون إقتصادي، كيف ننقذ ​الاقتصاد​ لنعيد تصويب البوصلة بالاتجاه الصحيح، والمسؤولية مسؤولية وطنية، ومسؤولية جميع القوى ولا أحد يجب ان يتنصل منها او يرميها على الآخر". وشدد على ان "الحراك مسؤوليته كغيره فيما ستؤول اليه الأمور وكيفية الخروج من ​الأزمة​، وأول ما يمكن ان يقال كيف السبيل للخروج من الأزمة يجب الا يطول الجدل اكثر".