أفيد بأن موظفي "مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي"، ( عددهم 140 موظفا)، نفذوا وقفة احتجاجية ووجهوا نداء ناشدوا فيه وزارة المال "الافراج عن مستحقات المستشفى أسوة بالمستشفيات الخاصة للحصول على رواتبهم التي لم يقبضوها منذ ثلاثة اشهر. وأصدروا بيانا جاء فيه: "نداء من كل العاملين في "مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي"، بعدما تم ترميم قسم كبير من المستشفى وتجديده، وافتتاح أقسام جديدة وانتشار السمعة الطيبة للأداء الطبي والتمريضي والخدمات المتطورة التي أصبحت في متناول الناس، برزت عقبة أساسية تتمثل في تأخير دفع المستحقات المتوجبة للمستشفى لمدة تقارب السنة مما أثر بشكل سلبا على دفع الرواتب لمدة قاربت ثلاثة أشهر ونصف شهر حتى اليوم.

ناهيك بمعاناة نواجهها يوميا بنقص المواد والمستلزمات الطبية الأساسية التي بدأت الشركات الموردة بعدم تسليمها مما يهدد استمرار عمل المستشفى، وهي مورد أساسي لعائلات موظفي في المستشفى. لذا، نناشد المعنيين ضرورة حل هذه المشكلة بالسرعة القصوى، علما منا ان مشكلة المستشفيات الخاصة ستحل هذا الأسبوع، باستثناء المستشفيات الحكومية. وهنا نتمنى على وزارة المال الإسراع في صرف المساهمة المالية الخاصة بالمستشفى، والموجودة لدى الوزارة منذ أكثر من شهرين، والتي من شأنها إعطاء جرعة أمل لتأجيل موعد الاقفال القسري للمستشفى، والذي أصبح قريبا جدا، لسوء الحظ".