أكد عضو تكتل "التنمية والتحرير" النائب ​قاسم هاشم​ أنه "بموضوع مطالب الشارع، رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ كان واضحاً، ويطالب بحكومة جامعة حكومة وحدة يكون فيها الحراك بصلبها، لأن المرحلة بتطوراتها وخطورتها تحتاج الى تضافر جهود الجميع اينما كانوا، سواء كانوا بالشارع او خارج الشارع، فالكل معني بإنقاذ ​لبنان​". وفي تصريح تلفزيوني له، أوضح هاشم أن "​الحكومة​ المقبلة ستكون حكومة انقاذية، ولكن المهم كيف نصل الى هذه الصيغة بأي عنوان من العناوين"، مشيراً الى أن "جميع القوى السياسية مع اشراك الحراك في الحكومة المقبلة"، لافتاً الى أنه "لا نستطيع ان نصل الى صيغة حكومية بظرف كل القواعد التي تقوم عليها التركيبة اللبنانية ولا يمكن لاحد المزايدة علينا". وشدد على "أننا ب​كتلة التنمية والتحرير​ نحن اول من طالب ب​قانون انتخاب​ دائرة واحدة وفق النظام النسبي"، مشيراً الى أنه "على المستوى العام وبقراءتنا ومقاربتنا للأزمة الحقيقة المتراكمة منذ سنوات، اليوم المهم أن هذا الحراك أخرج الوطن بحدوده السياسية المعروفة من مأزق الطائفية والمذهبية الى رحاب الوطنية والمواطنة الحقيقة التي الكل ينادي فيها". ولفت الى "اننا نحن اتخذنا خطوات عملية ونظامنا يمكن ان نطوره"، معتبراً أن "الطريق الى التغيير يكون عبر ​الانتخابات​ وبصوت الناس الحقيقي عبر قانون انتخابي حقيقي ينطلق من صوت الشارع". وشدد هاشم على ان "هذا البلد له خصوصية، سيكون هناك اختصاصين وتقنيين في الحكومة المقبلة"، معتبراً أن "الحراك تم حرفه الى توجهات سياسية وشعارات في اكثريتها شعارات سياسية، وهناك محاولات مستمرة للحرف عن التوجهات السياسية". وأكد "أننا نحن من الناس، نحن نحمل صوت الناس ودائما منحازون الى قضايا الناس، ونحن مع تأليف الحكومة بأسرع وقت لكن الموضوع ليس بيد فريق واحد بل هو في اطار عمل جماعي يهم كل الجهات، والمسؤولية وطنية جامعة يتحملها الكل". ورأى هاشم أن "ما أوصلنا الى ما وصلنا اليه هو تركيبة النظام، وأنا لا أؤمن بتركيبة النظام الطائفية، ولطالما رددت أن هذا النظام ولاد أزمات، وما حصل اليوم زلزلال أصاب النظام واصبح من المطلوب تطويره". وشدد على "أننا نكن كل الإحترام لرئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​، ورده على بري جاء في اطار النكهة اللبنانية التي تعودنا عليها، وإن كان هناك تباين بالرأي فهذا لا يفسد بالود قضية، وهذه علاقتنا مع كل الافرقاء"، لافتاً الى أن "بري هو الوعاء الذي يستوعب كل ما يدور على مستوى الساحة السياسية لانه معروف عنه انه كان يقوم بالدور الاطفائي بكل الأزمات".