اعتبر عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​آلان عون​، في حديث تلفزيوني، أن المطلوب اليوم مقاربة انقاذية، لافتاً إلى أن كل فريق يقارب الملف الحكومي اليوم بطريقة تقليدية يكون لم يستوعب حجم ما حصل. وأشار عون إلى أن هناك هواجس مشروعة لدى بعض الأفرقاء، تحديداً "​حزب الله​" الذي هو في دائرة الإستهداف الإقليمي والدولي، وبالتالي من الطبيعي أن يكون بحاجة إلى بعض التطمينات السياسية على الصعيد الحكومي. وشدد عون على أنه ضمن هذا الإطار من الممكن الوصول إلى شيء يزاوج بين النظرة الإنقاذية والحد الأدنى من الضمانات السياسية للفريق الذي يعتبر نفسه مستهدفا، لافتاً إلى أنه بين النظرة الأولية التي كانت قائمة على تشكيل ​حكومة​ تكنوقراط فقط، وبين النظرة التي تعتبر أنه لا يمكن أن تكون من دون وجوه سياسية، المطلوب المزاوجة بين النظرتين من أجل الوصول إلى صيغة موحدة.