17 تشرين الأول/٢٠١٩  تاريخ لم يعد يمر في ذاكرة اللبنانيين مرور الكرام بل وجب الوقوف عنده لا بل يمكن القول بأن لبنان ولد من جديد لينبت الامل عند شبابه  و ليزرع روح الوطنية عند ابناءه ،الذين فقدوها منذ سنوات كثيرة بسبب طبقة فاسدة جعلت من النعمة نقمة ،فالنعمة التي  يتميز بها لبنان من تنوع طائفي حولتها الى نقمة بنت عليها جبهات قتال بين الشعب وحولته الى بلد طائفي يفرق بين ابنائه، أصابت اللبنانيين بمرض جعلتهم عبيدا عند زعيمهم أنستهم حب الوطن والوطنية فبات الزعيم على حساب الوطن،ولكن  اللبنانيين أبوا ان يتغلب عليهم مرض الحكام وانتفضوا بوجه داء الاحزاب الطائفية ،لان هذا هو الشعب العظيم ولان في كل مواطن لبناني نبض يهتف بالوطنية ولان كل لبناني كان وفيّ لوطنه فحب الوطن هو اعظم حب في الحياة،لذلك فليسجل للتاريخ ان الشعب اللبناني انتفض في ١٧ تشرين الاول وليكن يوم مجيد يحتفل فيه اللبنانيين بولائهم الأول لبلدهم و ليشهد العالم ان الشعب اللبناني ثار على الفساد والمحاصصة وكان اول  انتصار للثوار  باسقاط الحكومة ليعيد التلاحم بين شركائه في الوطن بعد عن قطعوها الفاسدين .

اليوم نفتخر اننا لبنانيين بعد هذه الانتفاضة ،فنحن شعب متنوع ولكن بقلبٍ واحد ما يجمعنا اكثر بكثير من ما يفرقنا اليوم .وبعد الثورة اصبح  اللبناني يعي ان السلطة حاربتنا بكل الوسائل الا اننا انتصرنا على كذبهم.اخيرا اقول لاخواني في الوطن شكرا لكم على تحقيق احلام كل مواطن شريف لبناء وطن يجمعنا شكرا لكل منتفض ساهم في نجاح هذه الثورة.وفي النهاية على امل ان يبنى لبنان جديد بكل اطيافه وليعلم المحزبين كلن يعني كلن وزعيمك واحد منن ... #لبنان_انتفض