يُعتبر الفنان وسام حنا من أبرز الوجوه الفنية التي شاركت وما زالت، في الثورة الحاصلة في لبنان، منذ 12 يومًا، مع حشد من الفنانين اللبنانيين الذي أصرّوا على التواجد في ساحات التظاهر رفضًا للأوضاع المعيشية الصعبة التي يُعاني منها غالبية المواطنين.

 

ومؤخرًا، كشف حنا لجمهوره عبر أحد حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي عن اتّصال أجراه معه الوزير جبران باسيل، طالبًا منه بحسب ما أكّد الخروج  والانسحاب من الشارع مبررًا طلبه بخوفه من حصول تصعيد ما يؤدّي إلى إراقة الدماء.

 

لم يخفِ النجم الشاب استغرابه من هذا الطلب الذي أكّد على رفضه له، معتبرًا أنّ كل التحركات الحاصلة على الأراضي اللبنانية سلمية ولا وجود لأيّ مظاهر عنف. وكتب حنا الذي تفاعل مع منشوره العديد من المتابعين: "تلقيت اتصالا من الوزير باسيل يطلب مني الانسحاب ومن زملائي الفنانين أيضاً وقال إنه خائف من إراقة الدماء، وانا لا أفهم كيف لأننا نعبر عن آرائنا بطريقة سلمية ولا نتجه للعنف".

 

وأضاف: "رفضت طلبه وانا متمسك بدعم هذه الثورة الشعبية المحقة حتى تتحقق كل المطالب".