أوضح منسق عام "​تيار المستقبل​" في ​البقاع​ الاوسط، رئيس بلدية ​مجدل عنجر​ سعيد ياسين ان "الخطة الاصلاحية التي طرحها رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ هي خطوة مهمة على طريق الاصلاح الحقيقي ويجب ان تلاقى من كافة القوى السياسية، ونحن في البقاع نؤكد وقوفنا الى جانبه كما وقفنا في كل المحطات الصعبة". وفي بيان له، لفت ياسين الى ان "تيار المستقبل ناضل ويناضل من اجل الحريات لا سيما ​حرية التعبير​ عن الرأي وحق التظاهر السلمي ويرفض ​سياسة​ كم الافواه، خصوصا اذا كانت القضايا مطلبية وتطال الكرامات ووجع الناس وقضاياهم المحقة". وأوضح أن "ما ورد عن انضمامه الى خيمة المعتصمين عند نقطة ​المصنع​ اتى في سياق مهامه كرئيس ​بلدية مجدل عنجر​ حيث طلب من المعتصمين عدم اقفال الطريق بالمطلق خصوصا امام الحالات الإنسانية والطارئة وتسهيل امور المواطنين". وحيا "امام بلدة مجدل عنجر الشيخ محمد عبد الرحمن الذي اعتبر خلال خطابه في المعتصمين ان اسقاط الحكومة في الشارع خط احمر وان الرئيس سعد الحريري دفع معظم ثروته من اجل ​لبنان​ وشعبه، ولا يقارن بمن نهب ثروات لبنان وسرق شعبه، والإصلاح يجب ان يكون شاملا وكاملا ومقرونا بالفعل والعمل". وأوضح أن "ما ورد في بعض ​وسائل الاعلام​ عن انضمامه الى خيمة المعتصمين يأتي في هذا السياق لا اكثر ولا اقل"، مؤكدا ان "قضايا الناس المطلبية هي في صلب اهتمام تيار المستقبل في البقاع وفي كل لبنان، ويكفينا اننا لا نعيش انفصاما مع انفسنا ولا نعتمد منطق الهروب الى الأمام او سياسة دفن الرأس في الرمال، خصوصا في الشدائد بل نواجه المحن، لان البلد يحتاج الى امثال الرئيس الحريري والى شجاعته وحكمته وتضحياته ولو كانت قراراته غير شعبوية، لان مصلحة البلد فوق اي اعتبار اخر واذا ما غرقت ​السفينة​ فسيغرق الجميع. لذا اقتضى التوضيح".