أعلن ​الاساتذة​ المتعاقدون بالساعة في الجامعة ال​لبنان​ية في ​الشمال​ في بيان لهم "رفضهم قرار رئيس ​الجامعة اللبنانية​ الدكتور ​فؤاد أيوب​ بإستئناف العمل بشكل طبيعي في جميع الفروع يوم غد الأربعاء". وأشار الاساتذة الى أنه "تفاجأ ​الأساتذة المتعاقدون​ في الجامعة اللبنانية في الشمال بدعوة رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب أهل الجامعة باستئناف العمل بشكل طبيعي في جميع الفروع والكليات غدا الاربعاء وأمام هذا التعميم المستنكر، نؤكد ما يلي: - تشكل الجامعة اللبنانية وبجميع مكوناتها رافعة أساسية ومحركا محوريا للثورة الشعبية التاريخية التي يشهدها لبنان منذ 17 الجاري. - نذكر الجميع بأن الفضل في تأسيس الجامعة اللبنانية يعود للمظاهرات الشعبية التي انطلقت في 2 شباط 1951 ولم تنته إلا بعد سقوط عشرات الجرحى بينهم قائد المسيرة المناضل الطالب فرج الله الحلو الذي توفي متأثرا بجراحه بعد علاج طويل. - كان حريا برئيس الجامعة إصدار بيان شديد اللهجة يدين السلطة الحالية لعدم دعمها جامعة ال81.000 ألف طالب والعشرة آلاف أستاذ وموظف في خطتها الإصلاحية المزعومة وأن ينزل الى الشارع ويقود مظاهرة تاريخية لأهل الجامعة تنديدا لفساد السلطة البالية وطائفيتها الفتاكة والتي طالما اشتكى منها رئيس الجامعة". - نذكر الدكتور فؤاد أيوب بأن في جامعته حوالي 3750 ???? استاذا متعاقدا لم ينالوا فلسا واحدا من مستحقاتهم التي تعود الآن الى أكثر من سنتين. ونذكره أن هنالك حوالي الألف متعاقد ينتظرون وعوده بتفرغهم منذ سنوات. - بما أن الأساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللبنانية هم أكثر طبقة شعبية محرومة ومظلومة ومسلوبة الحقوق، نعلن الإستمرار بالإضراب العام والشامل ورفض الدخول إلى الصفوف إلى حين تفرغنا وإلى حين أن ينتهي الشعب من قول كلمته النهائية في ثورته الوطنية. إن التاريخ لم ولن يرحم التخاذل عن نصرة الحق".