اعتبر الوزير السابق ​نقولا تويني​ أن "على جميع اللبنانين أن يتحولوا إلى نهج سياسي مختلف مبني على المواطنة والنزاهة ومحاسبة الماضي وتحديد مسؤولية التردي الاقتصادي والاجتماعي الحالي وإدارة شؤون الناس بعد الحرب"، مؤكدا ان "جميع الحلول تأتي من الداخل وليس من الخارج". وفي تصريح له رأى تويني أن "للناس الحق في سحب التوكيل المعطى قصرا منذ الحرب الاهلية لزعماء ميلاشياوين أو طائفين وأن التركيبة فشلت في الحرب والسلم، فيجب على اللبنانيين اعادة إدارة البلاد بأنفسهم و بدون وسيط يكون عاجزا أو متآمرا"، مؤكدا ان "الناس يريدون إسترداد ما تم فقدانه في التفرقة والشرذمة والانقسام و ذلك بظهور وحدة وطنية غير معبئة إيديولوجيا أو سياسيا بل بموكل يسترجع رزقا نهب منه، وعليه فالمحاسبة يجب أن تكون شرسة وطويلة".