صدر عن مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي ما يلي: "مرة جديدة، يفبرك الموقع المسمى "إسلام تايمز" روايات من نسج الخيال في إطار حملة إعلامية مشبوهة، ومعروفة الجهات التي تقف خلفها، هدفها التشويش على مواقف رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط وتشويه الحقائق وتحويرها.

وآخر تلك التلفيقات ما نشره الموقع المذكور لكاتب يدعى أكرم عجاج حاطوم وقد كتب مقالة أقل ما يقال فيها إنها لا تمت إلى الحقيقة بصلة ومن نسج خياله وأهدافها معروفة وواضحة.

إن مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي، إذ تحذر هذا الموقع من التمادي في نشر الروايات المفبركة، تنفي جملة وتفصيلا كل ما نقل عن لسان رئيس الحزب وليد جنبلاط في هذه المقالة".