خلال قمة العشرين، تبادل قادة الدول المصافحات على الطرق الرسمية، إلا عندما وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى حيث يقف الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، فرفع يده من بعيد وأطبقها على يد الأمير، دلالة الألفة التامة.

زيارة بوتين لأي عاصمة حدث غير عادي. زيارته للرياض منعطف تاريخي في سياسة الدولتين. فقد ظل التباعد قائماً بينهما لزمن طويل أيام الاتحاد السوفياتي الذي كان يحارب الإسلام والمسلمين في الجمهوريات التابعة لموسكو. تغيرت موسكو من مركز الدعوة إلى الإلحاد؛ إلى عاصمة دولة كبرى تتسع للأديان المؤلفة منها. وخرجت من سياسة المحاور العدائية وحروب الأنظمة في العالم العربي لكي تنفتح على الجميع. وعلى هذا الجانب من العلاقات الأممية كان الملك سلمان قد أطلق سياسة جديدة من تنوع وتعدد العلاقات الاستراتيجية مع القوى الكبرى، متجاوزاً الإطار التقليدي الذي كان يتحكم في الواقع الدولي قبل نهاية الحرب الباردة.

كان يريد بذلك حماية المملكة من رعونات الجوار وحماقاته وأطماعه. وبعد غزو صدام حسين للكويت ووصوله إلى حدود السعودية، لم يعد أحد في حاجة إلى قراءة مدى الأخطار المحيقة. وبعدما كانت أخطاراً، ونزعات خارجية، اكتشف مجلس التعاون أن في الداخل عدداً يحرّض على وجوده، ويعقد التحالفات العسكرية مع الذين يحرضون على هذا الوجود. وبلغ الأمر بالدوحة أن تقف في وجه السرب العربي برمّته، رافضة إدانة الغزو التركي لسوريا.

واضح مما هو عليه وضع المنطقة اليوم أن قمة الرياض بين الملك سلمان والرئيس الروسي، تتعدى العلاقات الثنائية بكثير. والحقيقة أنه لا يمكن أن تكون هناك محادثات ثنائية فقط بين زعيمي دولتين لهما كل هذه الامتدادات والآفاق. وتجمع بينهما قضايا ومصالح كثيرة في هذا العالم المعاصر الذي هو عالم الطاقة، والدولتان قطباه ومحور استقراره.

إذا كان بوتين يرى في المملكة شريكاً دولياً رئيسياً، فالرياض ترى فيه صديقاً يعتمد عليه وسط هذه الحرائق التي تعبث بالمنطقة، خصوصاً أن روسيا اليوم لم تعد بعيدة عنا، وتلتقي مصالحها ومصالح العرب في السلام والأمن على قدم المساواة.