ضحيتان جديدتان من ضحايا حوادث السير اليومية في لبنان
 

أيّام عصيبة تمرّ على عائلتي شابين في مقتبل العمر حاليًا، وذلك بعدما جمعتهما الصداقة منذ الطفولة وحادثة مأساوية وقعت، منذ أيّام قليلة أيضًا. هما حسين حمادة (22 عامًا)  ونوح شلهوب (19 عامًا)، اللذان صدمتهما سيارة على طريق عام- الصرفند، عندما كانا على متن دراجة نارية.

 

تشير المعلومات المتوافرة إلى أنّ  شلهوب كان يوصل صديقه إلى منزله، عندما وقع الحادث المروّع، وقد سلّم السائق نفسه إلى القوى الأمنية بعد ذلك بحسب مصادر خاصة لموقع لبنان. فيما أكّد لنا بعض المقرّبين من الشابين، أنّ السائق سبق ودهس أحدهم من قبل كذلك.

 

إقرأ أيضًا: «طلاع لوصلك»: والدة تحذر من خطف الأطفال في جنوب لبنان!

 

حالة حسين ونوح ما زالت خطرة، وهما حاليًا في العناية المركزة بسبب الإصابات الكبيرة التي تعرّضا لها، ويرقد حسين الآن في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، بينما يتواجد نوح في مستشفى كليمنصو.

 

لا بدّ من الإشارة في هذا السياق، إلى أنّ حمادة يدرس الإخراج في الجامعة الإسلامية في صور، وكان يعمل على تصوير المشاهد الأخيرة من فيلمه مع صديقه قبل الحادث، وقد نشر النشطاء مؤخرًا بعض اللقطات منه على مواقع التواصل، من دون أن يعلما أنّهما سيندرجان تحت قائمة الضحايا لفيلم طويل من سلسلة الأفلام الخاصة بحوادث السير على طرقات لبنان التي لم ولن تنتهي، فيما يبقى الأمل بأن تكون النهاية سعيدة لكليهما ولعائلتيهما، قريبًا.