تنطلق بسرعة وعلى منصات التواصل الاجتماعي مسابقة العالم للطائرات المسيرة، وتحوز المسابقة على قاعدة جماهيرية كبيرة، فما سر هذه المسابقة؟ وكيف بدأت؟
في أوائل عام 2015 شاهد نيكولاس هورباتشوسكي سباقا رياضيا للهواة في متجر هوم ديبوت في لونغ آيلاند، وقد كان شيئا لم يره من قبل، وفي تلك اللحظة أدرك أن مستقبل الرياضة قد يكون خارج سيطرة الإنسان.
 
سباق من العصر المقبل 
يصف هورباتشيسكي شعوره عندما شاهد سباق الطائرات المسيرة مرة بأنه من أروع الأشياء التي رآها على الإطلاق.
 
وأضاف "أعتقد أن هذه الرياضة رائعة لمشاهدتها، وأنا أحب مشاهدة المزيد منها، وكان السؤال: كيف نجلب سباق الطائرات المسيرة إلى جمهور أوسع؟ كيف نأتي به إلى جمهور كبير في جميع أنحاء العالم؟".
 
ويشغل هورباتشوسكي الآن منصب الرئيس التنفيذي ومؤسس رابطة سباقات الطائرات المسيرة التي تعرف اختصارا بـ"دي آر أل" (DRL)، والتي نظمت أول سباق مباشر للطائرات المسيرة في الولايات المتحدة في 8 سبتمبر/أيلول الماضي، ففي ملعب تشيس فيلد في فينكس موطن فريق أريزونا دايموندباكس، ومع جمهور بلغ أكثر من أربعة آلاف مشجع انطلقت فعاليات أول مسابقة للطائرات المسيرة تنظمها "دي آر أل". 
 
رياضة تنمو بسرعة
تنطلق الطائرات المسيرة بسرعة 90 ميلا في الساعة (145 كيلومترا) في أقل من ثانية، وقد وصل نمو سباق الطائرات المسيرة العالمي إلى يوتيوب، حيث بدأ الجمهور بمتابعته، ومع استمرار وجود "دي آر أل" في المشهد جذبت هذه الرياضة منذ إنشائها أكثر من 90 مليون مشاهد في أكثر من 90 دولة.
 
وقال هورباتشيسكي "لقد وصلنا الآن إلى الآلاف من الناس لحضور فعالياتنا الحية، أعتقد أننا نسير على الطريق نحو تحقيق تلك الرؤية العظيمة بشأن بناء الرياضة الإلكترونية".
 
وعلى الرغم من أنها في مهدها فإن "دي آر أل" برزت كأفضل منظمة سباقات طائرات مسيرة في العالم، واجتذب موسم الافتتاح لعام 2016 أكثر من 75 مليون مشاهد عبر منصات البث الخاصة به -سواء على الإنترنت أو على التلفزيون من خلال قنوات إيسبن وسكاي سبورت وبروسبين سات.1 ومقرها ألمانيا، وفي عام 2018 أصبحت "أن بي سي" و"أن بي سي نيتورك" شريكا جديدا للبث والتفاوض على صفقة بث مباشر مع تويتر.

الرياضة على منصات مختلفة نظرا لتركيز "دي آر أل" المتنامي على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتابعها أكثر من مليوني مشاهد عبر جميع قنوات التواصل الاجتماعي أدرك المدير الأول في فريق تويتر الرياضي ويل أكسلاين جاذبية الرياضة عبر الإنترنت، وتتطلع منصة تويتر باستمرار إلى تنوع محفظتها الرياضية، ولذلك ينظر إلى "دي آر أل" على أنها الرياضة المثالية للمنصة.

وخلال العرض الأول في 11 أغسطس/آب لموسم بطولة العالم لعام 2019 في أليانز بث أكثر من 6 ملايين معجب الحدث على تويتر وشاهده ما يقارب نصف مليون مشاهد على قناة "أن بي سي". 

شراكات كبيرة لرياضة المستقبل شريك آخر يتمتع بطبيعة غير تقليدية هو شركة أليانز للتأمين التي تملك شراكات عالمية تتراوح بين نادي بايرن ميونيخ لكرة القدم ومتحف الفن الحديث، وهي مهتمة بهذه اللعبة وبمراقبة "دي آر أل" التي تزدهر بالنظر إلى خلفيتها على مستوى القاعدة الشعبية.

ويقول هورباتشيسكي إن قاعدة المعجبين الأساسية بهذه الرياضة تتكون من رجال تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاما مهتمين بالتكنولوجيا والرياضات الإلكترونية، وهي مجموعة سكانية حددتها أليانز كقاعدة مستهدفة في تشكيل منتجاتها وخدماتها المستقبلية.

ويقول بول بود رئيس الشراكات العالمية لشركة أليانز إن الشركة بدأت استضافة سباقات بطولة العالم "دي آر أل" عام 2018، وعقدت في مواقع مثل نيس بفرنسا، وجدة في المملكة العربية السعودية، إضافة إلى السباقات المقبلة في الولايات المتحدة عبر ميامي ومينيابوليس، مما يجعله واثقا بأن شعبية هذه الرياضة في نمو وسيكون لها شأن كبير في المستقبل.