شدد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، على ضرورة بسط الأمن والاستقرار واحترام القانون والنظام بعد عودة الحياة إلى طبيعتها في البلاد وتمكين الأجهزة الحكومية من القيام بواجباتها.

 

وذكر بيان لمكتب عبد المهدي، الثلاثاء، إن "مجلس الوزراء ناقش ظهر الثلاثاء، حزمة القرارات الثانية في جلسته الاعتيادية". وأكد عبد المهدي خلال لقائه رئيس مجلس القضاء الأعلى السيد فائق زيدان "أهمية التعاون بين السلطات الثلاث والعمل الجاد لتحقيق تطلعات المواطنين، ومناقشة جهود الحكومة للاستجابة لمطالب المتظاهرين والإجراءات القانونية المتعلقة بها".

وأكد عبد المهدي وزيدان "العمل على تنفيذ ما ورد من مكتب المرجعية الدينية في خطبة الجمعة الماضية، وضرورة بسط الأمن والاستقرار واحترام القانون والنظام بعد عودة الحياة إلى طبيعتها وتمكين الأجهزة الحكومية من القيام بواجباتها".

يأتي ذلك، بعد سلسلة احتجاجات شعبية انطلقت في العاصمة العراقية والمحافظات الجنوبية مطلع شهر تشرين الاول الجاري. يُذكر أنّ السلطات العراقية أعادت فتح المنطقة الخضراء التي أغلقها مع بدء الاحتجاجات في بغداد.