بدأت الماكينة الإعلامية لحزب الله إطلاق التعاميم على التواصل الإجتماعي لبث الفرقة والتشويش على المتظاهرين وذلك باستغلال بعض الشعارات التي يرددها المتظاهرون بتحريفها عن معانيها وتصويرها كأنها موجهة ضد المقاومة . حزب الله كعادته يحاول مصادرة اي تحرك يستهدف العهد وإحباطه ولكن الرهان على وعي المتظاهرين وعدم انسياقهم إلى ما يحاول حزب الله توجيههم إليه والإبقاء على الشعارات ذاتها واللي تحت باطو مسلّة بتنعرو

وفيما يلي نموذج عن تعاميم حزب الله التي يروجها اليوم.

شعار { كُلُّن } يعني كلن .

يراد منه شمول حزب الله بموجة الاحتجاجات المنوي القيام إبتداءً من الأحد احتجاجاً على ما وصلت إليه الأوضاع في لبنان من تحريك سعر صرف الدولار واختلال في سوق العرض والطلب .  وبوضع اسم حزب الله ضمن هذه اللائحة القذرة الفاسدة ، وبالتعامل مع هذا الشعار تعامل المسلمات ، تكون الحرب على المقاومة قد أكملت اخطر حلقاتها .. والأخطر من ذلك شمول هذا التحرك عناصر وقطاعات وشخصيات وأقلام محسوبة على المقاومة وحزب الله ..  ويكون الهدف الأمريكي قد تحقق كاملاً غير منقوص ، .. وتكون مؤامرات عوكر قد أخذت حدها في صناعة شرخ وفالق هائل بين المقاومة وبعض اَهلها وبيئتها ، وهذا ما يجب أن تتنبه له هذه الشرائح وتحسب له الف حساب .  فما دخل المقاومة الشريفة النظيفة بكل الوسخ اللبناني الكلاسيكي ؟ وما دخل المقاومة بحاسابات اللصوص المليارية المكدسة والمحروسة في البنوك السويسرية ؟  وما دخل حزب الله بالهندسة المالية التافهة والمشبوهة لرياض سلامة ؟ وما علاقة حزب الله بالديناصورات المالية اللبنانية التي نخرت الاقتصاد واسترزقت بالنفايات والكهرباء والماء ، وباعت الوظائف وتاجرت بالتعيينات ؟؟  وما علاقة حزب الله باللعب بتغذية الجيش اللبناني ؟  الا يكفي حزب الله والمقاومة شرف التحرير من الاحتلال الصهيوني ؟ وشرف حماية لبنان من الارهاب التكفيري ؟ الا يرى اللبناني أن إدارة الشر في البيت الأبيض لا هم لها سوى محاصرة حزب الله وتجفيف مصادره المالية ومعاقبتة مع محبيه ومحازبيه وجمهوره وبيئته وكل ما يتصل به من إعجاب او تأييد ؟  صحيح ليس العونيون معصومين ، لكنهم ليسوا أساس المشكلة ، وليس نواب الحزب ملائكة لكن لاعلاقة لهم من قريب أو بعيد بالمشكلة .. المشكلة بالمؤامرات التي تخرج من السفارة الاميركية .. المشكلة بملاقاة رياض سلامة لكل الخطط الاميركية لاضعاف ومحاربة بيئة المقاومة وحزب الله مالياً واقتصادياً .. فمن أراد التظاهر ضد هذه المشكلة فليتفضل .. أما من أراد أن يحشر حزب الله والمقاومة بهذه المعمعة القذرة تحت عنوان ( كلن يعني كلن ) فليجلس في بيته أشرف وانضف له ملايين المرات .   عدوك عم يسلخك كف  ما بيصير تنتقم من بَيّك ..  حزب الله بيك وأمك وخيك .