اعتبر النائب محمد الحجار في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - 93,3" "أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عبر عن التزام بلاده بأمن واستقرار لبنان وبتطبيق نتائج مؤتمر سيدر، لاسيما وأن لقاءه مع الرئيس سعد الحريري بحث في آلية تنفيذ مقررات سيدر لدعم الاقتصاد كما عن ضمانات فرنسية للحصول على قرض ب 400 مليون ليرة". وأشار الى "ان كل تلك التقديمات مشروطة بعملية اصلاح شاملة لم تتحقق غالبيتها بعد"، وعليه يضيف الحجار :" تم تأجيل الخطوات التنفيذية لاستكمال الخطوات الإصلاحية التي ستشرف على تطبيقها الهيئة الاستشارية لسيدر والتي ستجتمع في تشرين الثاني". ولفت الى "ان التطورات المتسارعة في المنطقة، تؤكد أن لا سبيل لتحقيق مصلحة لبنان الا بتكاتف اللبنانيين فيما بينهم واتخاذ القرار الجامع"، مشيرا الى "ان ما عبر عنه مساعد وزير الخزانة الأميركي ليس بجديد فلطالما كان هذا هو الرأي الأميركي بحزب الله".