أكد ​وزير الثقافة​ ​محمد داوود داوود​ ان "التوصل الى مجتمع مثقف ومتطور يستوجب نموا ​اقتصاد​يا فاعلا"، مشيراً الى "أننا نركز دائما على الثقافة للحصول على مجتمع افضل، وهناك الكثير من الأمور التي تغيرت حيث اصبحنا اليوم نعيش في ظل ما يعرف "باقتصاد المعرفة" الذي يعتمد على رأس ​المال​ الفكري، وبالتالي في بلد مثل ​لبنان​ وتميزه في مختلف القطاعات وبشهادة الخبراء ومجرد الاستثمار في أي قطاع فإن النتائج ستكون حتما مجدية على المدى الطويل، إضافة الى ان اكثر ما يبين وجه لبنان الحقيقي هو الاستثمار في القطاع الثقافي". وخلال افتتاح فعاليات ​مؤتمر​ "الفنون في الاعمال" Art In Business في فندق "فينسيا"، بحضور حشد من الهيئات الدبلوماسية و​الاقتصاد​ية والاجتماعية والفعاليات الثقافية المعنية من لبنان وعدد من ​الدول العربية​ والأجنبية، شدد داوود على "أهمية انعقاد مثل المؤتمر تحت هذا العنوان للارتباط الوثيق بين الثقافة والاقتصاد"، لافتاً الى أن "انعقاد هذا المؤتمر يأتي في إطار إفساح المجال امام المبدعين اللبنانيين من جهة، ورسالة الى ​العالم​ رغم الأوضاع والتحديات الصعبة بأن لبنان قادر على مقاومة الصعوبات والتحديات ولن يستسلم ولا يزال لدينا مجالات للابداع، وان يكون جسرا بين ​الشعب اللبناني​ والضيوف المشاركين لتقوية الروابط الثقافية، كما يعمل على ان يكون صلة الوصل بين اللبنانيين المقيمين والمنتشرين في كل انحاء العالم لا سميا وان هدف المؤتمر تشجيع الاستثمار في المجال الفني والثقافي لضخ العجلة الاقتصادية وتنشيط ​السياحة​ الثقافية".