اسراء غريب منها قضية فردية اسراءغريب هي قضية مجتمع ذكوري متخلف شايف انو الشرف بيمتلكوا الرجال ولازم تدفع ثمنه المرأة بالدم، اللي ما بيعرف أسراء غريب هي الضحية ال 19 بفلسطين سنة 2019.  اكيد اللي قال انو اسراء لابسها جن وعندها مرض نفسي هيدا شخص قد ما الذكورية استشرت بدماغو قضتلو على مركز التحليل و الاستنتاج بالدماغ لأن بحسب ما نقلت وكالة "معا" الفلسطينية، تبين بتقرير اصدروا الطبيب الشرعي انو  إسراء غريب توفيت عن عمر ال 21 بسبب قصور حاد في الجهاز التنفسي، على إثر تجمع الهواء في الصدر نتيجة لمضاعفات الإصابات المتعددة التي تعرضتلها كما ذكر بالتقريرانو في  كدمات قديمة وحديثة بأحجام مختلفة في مناطق متعددة من الجسم، بالإضافة لوجود جروح في طور الشفاء ناتجة عن عنف خارجي على الجسم. من بعد كل هالمعلومات اللي بتوضح تعرض اسراء لعنف مبرح ومستمر ادى للوفاة، كيف ممكن حدا ينسب هالجريمة الشنيعة للجن والشياطين.. بكل صراحة الذكورية هي الشيطان الاكبر اللي عميستشري من زمان بعقول العالم وبيحولها لكائنات سفيهة عندها القدرة ترتكب ابشع الجرائم كرمال تحافظ على مكانتها بالقبائل البدائية اللي عايشين فيها بعدنا لهلق.  أي حدا فينا ممكن يكون اسراء غريب، القصة ما بدا أكتر من أفكار مجتمعية ذكورية بالية مع شوية تيستيستيرون، هلق لنكون واضحين انو التيستيستيرون منو حكر على الرجال! لانو مع مر العصور تم اثبات انو اكبر عدو للمرأة هي المرأة بحد ذاتها، هي المرأة فيا تكون الام اللي بتحطم بنتها وبتربيا على انها تخدم خيها ، فيا تكون الاخت الي بتطبطب لاختها وبتقلها تحملي بكرا بيتغير وبترجعها عن جوزها من بعد تعرضها لعنف ، فيا تكون الجدة اللي بتقول لحفيدتها لشو بدك تتعلمي ما آخرتك على المطبخ وفيا تكون بنت العم اللي بتحرض على قتل بنت عمها.. فيا تكون كتير نساء تسببت بتعاسة وعنف و قتل لنساء تانية عبر تنشئة و تربية ذكورية بتقلل من شأن المرأة. تنحلل الموضوع نفسيا، المرأة بمجتمعنا بتمثل شرف وعرض العيلة، وذكور هالعيلة بيتعرضو لضغوط هائلة لحتى يحمو هالشرف العظيم وبكونوا مطالبين بالتصرف "الصحيح"  بحال صدر اي تصرف مخالف لهالتقاليد "البالية" من المرأة ليحافظوا على "المكانة الاجتماعية" اللي فقدانها ممكن يسبب قلق وجودي، والجدير بالذكر انو هالتصرف الصحيح اللي هو غالبا ما بكون بالقتل بصير عن سابق تصميم واصرار مع ادوات واضحة عمبينفذها شخص "عاقل" يعني بكامل قواه العقلية واكيد محمي من القانون والمجتمع بأغلب الاحيان. في عنا بمجتمعنا انعدام أمن مرضي ، وضغط مستمر على الذكور للالتزام بالاتفاقيات الاجتماعية الصارمة خوفًا من فقدان هيدي الصورة الذكورية المقدسةّ! يا جماعة نحنا بال 2019، الناسا عمتعمل دراسات وعمتشوف اذا فيا تتحكم بالظروف المناخية والطبيعية لنعيش على كوكب المريخ وبعد في بقعة عالم على كوكب الارض معتبرين انو أعظم انجاز بيعملو هو انو يتحكموا بظروف المرأة وتصرفاتها. نحنا ب 2019 وعدد ضحايا النساء والفتيات اللي بينقتلوا من قبل العيلة ما يقارب ال 50000 سنويا بالعالم ، 39000 منن بالبلدان الآسيوية والافريقية بحسب احصائيات UNODC. بظن انو صار لازم نفيق من وهم السيطرة الذكورية والكبت الجنسي اللي بينكب على الرجال والنساء اللي غالبا ما بتكون ضحيتها .