نوّهت النائب ​ديما جمالي​ "بقرار ​الحكومة اللبنانية​ الذي أقرّ خطة عمل وطنية لتطبيق قرار ​مجلس الأمن​ 1325 حول المرأة والسلام والأمن".واعتبرت أن "لهذا القرار مفاعيل ايجابية اهمها المساواة بين المرأة والرجل لا سيما لجهة اشراك المرأة في الحياة السياسية والاجتماعية وتعزيز مكانتها وحقوقها، الى جانب نتائجه الاساسية في ما يخص السلام والامن". الى ذلك ثمّنت جمالي "قرار وزير التربية والتعليم العالي ​أكرم شهيب​ القاضي بقبول تسجيل التلامذة من أم لبنانية متزوجة من أجنبي" معتبرة ان "هذه الخطوة تعد انجازا جديدا على طريق اقرار حق ​المرأة اللبنانية​ بمنح جنسيتها لاولادها". ولفتت جمالي الى ان "قرار وزير التربية يأتي في السياق نفسه لقرار الحكومة وهو وضع الاطر التنفيذية لدعم المرأة وتحصين مكانتها وحقوقها" مؤكدة انها "لن تكلّ وزميلاتها في المجلس وكل المهتمات بشأن المرأة من النضال في سبيل تحقيق المساواة التامة بين الجنسين في الحقوق والواجبات".