- استقبل وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان وفدا دانماركيا برئاسة وزير التعاون الانمائي الدانماركي راسموس براين، في حضور السفيرة الدانماركية ميريت جويل، وتناول البحث ملف النزوح السوري الى لبنان وتداعياته على مختلف الصعد وسبل العودة. وأكد قيومجيان للوفد أن "لبنان سخر كل قدراته لاستقبال النازحين السوريين، إلا أن لا طاقة له للاستمرار باستضافتهم"، مشددا على أنه "البلد الاول في العالم من حيث حجم النازحين مقارنة بعدد المواطنين". وأضاف: "إن عودة النازحين السوريين الى بلادهم ملحة جدا، لأن تداعياتها السلبية على المجتمع اللبناني المضيف تتفاقم. المطلوب من المجتمع الدولي والدول المناحة وضع جهد اكبر لتحقيق هذه العودة سريعا من دون انتظار الحل السياسي، وبالتزامن عليهم تقديم دعم أكبر للمجتمع اللبناني المضيف، إذ إن النزوح استهلك ليس فقط البنية التحتية لدينا، بل أنهك قطاعات عدة، من الطبابة الى التربية الى الطاقة والمياه". وكان ملف النزوح السوري، مدار بحث أيضا بين قيومجيان وممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان UNHCR ميراي جيرار ونائبتها كارولينا ليندهولم بيلينغ. وجرى عرض للمشاريع المشتركة بين وزارة الشؤون والمفوضية. كذلك، استقبل قيومجيان عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب شوقي الدكاش برفقة رئيس بلدية حراجل طوني زغيب ونائب الرئيس جورج عقيقي، رئيس بلدية جورة الترمس شربل الدكاش والياس الشدياق وطوني الدكاش. وتناول البحث ملفات انمائية لمنطقة كسروان.