أكد عضو "تكتل لبنان القوي" النائب روجيه عازار في حديث الى اذاعة "صوت المدى" "أن لقاء اللقلوق بين الوزير باسيل والنائب تيمور جنبلاط لا يستهدف أحدا، وهدفه تثبيت الشراكة وإرساء التعاون واستكمال التفاهمات التي هي نهج التيار الوطني الحر أصلا"، موضحا "أن التيار لا يريد إقصاء أحد، ولا يريد أيضا ان يحتكر أحد منطقة او طائفة"، ومعولا على "النائب تيمور جنبلاط ودماثة أخلاقه وحرصه على الوطن للتعاون في المرحلة المقبلة". وعن العلاقة بين التيار والقوات، لفت عازار "أنه يمكن للدكتور جعجع ان يحسن علامة هذه العلاقة اذا اراد وينقلها من تحت الصفر على عشرين إلى عشرة على عشرين بكلمة وبوقف الإشاعات، والكرة في ملعبه والتيار منحه فرصة تحسين هذه العلاقة في مهرجان السابع من آب ولكن رده كان سلبيا". وفي موضوع الموازنة، أشار إلى "أنه على الحكومة ان تنهي الموازنة ضمن المهل الدستورية، وان تكون فيها كل الاصلاحات اللازمة وليس هناك من خيار آخر، فهناك التصنيف الدولي وهناك سيدر والوضع الاقتصادي وبالتالي لا يمكن التهاون في هذا الموضوع"، مؤكدا "أنه وزملائه النواب سيؤدون دورهم الكامل لإخراج موازنة انقاذية بالفعل لا بالشكل". وختم عازار مناشدا الجميع "ضرورة الالتفاف حول الرئيس عون والعهد لنتجاوز الوضع الإقتصادي الصعب، والوصول بالوطن إلى شاطئ الأمان".