قامت شركة صينية وعلى مدار سنوات باستنساخ عشرات الكلاب، إلا أنّها أخيراً قامت بشيء جديد وهو استنساخ قطّة.
 
وفي التفاصيل التي أوردتها شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، أمس الأحد، فإنّ الشركة استنسخت القطة بعد نفوق القطة الأصلية لرجل في العشرينيات من عمره قبل أشهر.
 
والرجل الذي يدعى هوانغ يا، تواصل مع شركة استنساخ الحيوانات الأليفة، بعدما فقد قطته المحببة في كانون الثاني الماضي، طالباً منها "نسخة أخرى منها".
 
ولبت الشركة التي استنسخت 40 كلباً في السنوات الماضية طلب هوانغ، الذي قال إنّه لم يكن بمقدوره الاستغناء عن القطة "غارليك".
 

وتمكنت الشركة من استنساخ القطة التي سميت بنفس الاسم من خلايا أخذت من القطعة الميتة، ووضعت العينات في بويضات قطة، وجرى في النهاية إنتاج 40 جنياً مستنسخاً. وقال رئيس فريق الباحثين في الشركة، تشن بنشي، إنه كانت هناك 3 حالات حمل، نجحت واحدة منها.

ودفع هوانغ تكاليف العملية البالغة 35 ألف دولار، علماً أنّ تكاليف استنساخ الكلاب السابقة بمبالغ وصلت إلى 53 ألف دولار لكلّ حالة.

وذكر المدير التنفيذي للشركة مي جيدونغ، أنّ معظم عملاء الشركة من الشباب، وليسوا من أصحاب الدخل المرتفع، وأضاف أنهم يدفعون مبالغ باهظة من أجل حيوانات أليفة يعتبرونها جزءاً من الأسرة.