قبل 30 عاماً، غاب عن الساحة الأدبية في العالم، آخر كبار كتّاب الرواية البوليسية، وربما أكثرهم غزارة على الإطلاق. ترك البلجيكي جورج سيمنون نحو 200 رواية، و150 قصّة قصيرة، ومجموعة من المذكّرات والدراسات. وفوق ذلك كلّه، ادّعى أنه صادق 10 آلاف امرأة، بينهنّ خادماته وسكرتيراته والعاملات معه. كان لكل عمالقة الرواية البوليسية شرطي يتولّى حلّ أصعب المشكلات، ويلقي القبض على أدهى المجرمين. آرثر كونان دويل كان بطله الخبير في الجنائيات «شارلوك هولمز»، وأغاثا كريستي كان بطلها المفتّش البلجيكي الساذج «بوارو». أما سيمنون، الذي أُعجب به أدباء العالم ورأوا فيه أديباً يتجاوز المسطّحات البوليسية، فقد كان مفتّشه الأغرّ، المسيو «جوليان ميغريه»، الذي طاف به العالم السفلي في 75 رواية كاملة.

 

الآن، تُعاد طباعة مؤلّفات سيمنون في كل اللغات. بل أعادت دار «بنغوين» ترجمة تلك الأعمال، لكي تملأ بها الأسواق من جديد. لم يدهش الأدباء والقرّاء فقط، بل أذهل أشهر مخرج إثارة في القرن العشرين، البريطاني ألفرد هيتشكوك. وذات مرّة، اتّصل هيتشكوك بقصر البلجيكي، يريد التحدّث إليه، فقال له مدير القصر إن المسيو سيمنون لا يستطيع الرد على المكالمات، لأنه يعمل على رواية جديدة. فأجاب هيتشكوك: «لا بأس في ذلك، فإنني أستطيع الانتظار إلى أن يفرغ من عمله».

 

لا يزال عالم سيمنون يسحر القرّاء حول العالم بأشخاصه البائسين والبسطاء وسيّئي الحظ وضحايا العنف أو الفقر والحاجة. ولطالما بحث المفتّش ميغريه للمرتكبين الذين يلاحقهم عن أعذار وذرائع. وُلد المفتّش الافتراضي ميغريه في بلاد الألزاس، ولذلك كان يحبّ يخنة الفاصولياء ولحم البقر. وكانت تجيد السيدة ميغريه الطهي، وتكنّ الاحترام الشديد للمفتّش، وتخاطبه دائماً أو تتحدّث عنه بكلمة سيّدي. وواضح أن ميغريه، الزوج المخلص، هو تماماً عكس مؤلّفه المتمتّع بالخيانات. وكما أنّ المؤلّف لم يكن متحمّساً جداً لبلده، فإن المسيو ميغريه، كان بعكسه، ألزاسياً صادقاً، وكانت السيدة زوجته تكرّر على الدوام أنه لا يمكن للمرء أن يكون ألزاسياً حقيقياً إذا لم تكن زوجته تجيد طهي الفطائر بالجبنة.

 

بدأ سيمونون حياته صحافياً يتابع الأخبار القضائية في المحاكم. وفي العام 1931 أصدر 10 روايات، بطلها ميغريه، وفي العام التالي ألحقها بـ7 روايات أخرى. وظهرت لديه في البداية مشاعر معادية للساميّة، غير أنه أنكرها في وقت لاحق. وبسبب مفتّشه، أثرى ثراءً كبيراً. فما كان منه إلا أن منح ميغريه ترقية مستحقّة إلى رتبة مفوّض. وفي العام 1951، نشر «مذكّرات ميغريه» التي أضحكت، ولا تزال تضحك، المدمنين على هذا النوع من الأدب.