توصّل فريق علمي دولي إلى استنتاج يفيد بأنّ الذين يربون الحيوانات الأليفة وخصوصاً الكلاب في بيوتهم هم أقلّ عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والموت المبكر، وذلك بحسب نتائج دراسة علمية أجراها الفريق.
 
وأشار موقع "MedicalXpress"، إلى أنّه شارك في هذه الدراسة 1769 متطوعاً كانوا جميعاً بصحة جيدة ولم يعانِ أيّ منهم من أي مشكلة في القلب أو الأوعية الدموية. وجمع الباحثون بيانات تفصيلية عن حياة هؤلاء الأشخاص وحدّدوا مؤشر كتلة جسم كلّ منهم ومستوى نشاطه البدني ونمط حياته، مع مستوى ضغط الدم ومستوى السكر والكوليسترول في دمهم، بغضّ النظر عن أعمارهم وجنسهم ومستوى تعليمهم.
 
ونتج عن العملية أنّ الذين يربون في بيوتهم حيوانات أليفة هم أكثر نشاطاً ويلتزمون بنظام غذائي صحي وأن مستوى السكر والكوليسترول في دمهم مثالي.   واتضح للباحثين أيضاً أنّ مربي الكلاب يتمتعون بصحة أفضل وذلك لأنّهم يتنزهون معها في الهواء الطلق مرّة أو مرتين ويلاعبونها ألعاباً نشيطة، وهذا يساعد أيضاً على تحسن الحالة النفسية وبعد احتمال انعزالهم اجتماعياً.