غادر مدرّب نادي "بولونيا" الإيطالي، سينيشا ميهايلوفيتش، المستشفى حيث كان يعالج من سرطان الدم "لوكيميا" ليتولى قيادة الفريق في مباراته الأولى بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم خارج ملعبه ضد "فيرونا".

 

وأعلن النادي قبل صفارة البداية أنّ المدرب الصربي البالغ 50 عاماً، الذي قال يوم 13 تمّوز إنّه يعاني من مرض خطير لكن تعهّد بالفوز بمعركته ضدّه، "سيغادر المستشفى ليقود الفريق أمام فيرونا".

 

وتقدم "بولونيا" في الدقيقة 15 من ركلة جزاء نفّذها نيكولا سانسوني وتسببت أيضاً في تقليص "فيرونا" الوافد الجديد إلى 10 لاعبين عقب طرد بافل دافيدوفيتش إثر مخالفة ضد ريكاردو أورسوليني.

  وبدا "بولونيا" مسيطراً على الوضع حتى عادل ميغل فيلوسو النتيجة لصالح "فيرونا" بتسديدة من ركلة حرة في الدقيقة 37.

  وتولى ميهايلوفيتش، الذي كان واحداً من أبرز لاعبي العالم في تسديد الركلات الحرة، تدريب "بولونيا" في منتصف الموسم الماضي وهو في منطقة الهبوط وتحول الفريق بشكل مذهل تحت قيادته لينهي الموسم في المركز العاشر.