شدد نائب رئيس حزب القوات اللبنانية النائب جورج عدوان على أن "الوقت حان لنتطلع إلى وطن تكون مصلحته قبل أي مصلحة أخرى، وقبل أي دولة أخرى، وحان الوقت لكي تنهض الدولة، التي يجب أن تكون قوية وعادلة، دولة مؤسسات لا دولة محميات وصفقات".

 

وأكد أن "الأحداث الاخيرة أثبتت أن هناك ضمانة واحدة تحمي الجبل، هي قرار أهله بأن يعيشوا سوية وهم يؤمنون الضمانة بعيشهم المشترك"، مشيرا الى "ان المصالحة ليست حزبية بين حزبين، أو سياسية من أجل الانتخابات، بل هي مصالحة بين مكونين قرأوا أحداث التاريخ وتعلموا منها".

 

وقال عدوان خلال العشاء السنوي لمنطقة الشوف، مركز دير القمر في القوات اللبنانية، الذي حضره نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني والنواب: مروان حماده وقيصر المعلوف وبلال عبد الله والمحامي وليد صفير ممثلا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، وطوني انطونيوس ممثلا النائب نعمه طعمه ورؤساء بلديات وفاعليات وشخصيات: "إن الحرب التي تخوضها القوات على الفساد لن توفر أحدا، لأن الفساد لا دين ولا حزب ولا طائفة ولا منطقة له، وان حربنا على الفساد ستكمل حتى النهاية".

 

أضاف: "إن اعتقد البعض أن هناك أي قدرة ستثنينا على أن نكمل هذه الحرب، أو أنه سيدخلنا في محاصصات في التعيينات، أو سيشركنا في صفقات، أو أننا سنتعب مع الوقت، فهو لا يعرفنا".

 

وشدد على "أن الأحداث الاخيرة أثبتت أن هناك ضمانة واحدة تحمي الجبل، وهذه الضمانة هي قرار أهله بأن يعيشوا سوية وهم يؤمنون الضمانة بعيشهم المشترك، فالمصالحة ليست حزبية بين حزبين، أو سياسية من أجل الانتخابات، بل هي مصالحة بين مكونين قرأوا أحداث التاريخ وتعلموا منها". وقال: "حان الوقت لكي نعلم، أن القوة الوحيدة لنا كأبناء الجبل هي تفاهمنا واحترامنا لبعضنا البعض، مسلمين وموحدين دروز ومسيحيين".

 

وتابع: "موقفنا كقوات لبنانية واضح، نحن حراس هذه المصالحة، وسنحرسها نحن وشركاؤنا في الجبل، معا يدا بيد لندافع عن وحدة الجبل وعن سيادة لبنان وعن قيام دولة فعلية في لبنان".

 

وتوجه عدوان في كلمته إلى الجيل الجديد بالقول: "أنتم ورثتم دولة كرتونية، لم تؤمن مستقبلا وفرص عمل واستقرارا وأمنا لشبابها، لذلك نسعى لكي تكون هناك دولة تؤمن كل هذه المعطيات، ولكن يجب أن تكونوا أنتم الأساس في صنعها. حان الوقت لكي نبني أحزابا وطنية بكل معنى الكلمة، وأن تنخرطوا في أحزاب لديها مسار وخطة عمل ورؤية وعمل يومي".

 

بو سابا وكانت كلمة لرئيس مركز القوات اللبنانية في دير القمر غسان بو سابا، شكر فيها "الدعم الكبير الذي قدمه النائب عدوان لافتتاح المركز، وفي مجالات أخرى في بلدات الجبل. وقال متوجها للنائب عدوان: "مواقفك السياسية والوطنية لم تكن يوما لمنطقة واحدة، أو بلدة محددة، بل كنت ولا زلت المظلة التي تحمي الجبل والمصالحة التاريخية لكل اللبنانيين. فالعيش المشترك في الجبل لم يترسخ لولا هذه المصالحة، ووجودنا في بلداتنا إلى جانب اخواننا الدروز هو أكبر دليل على أن الخوف والتخوين والمواقف المتخاذلة والصبيانية ليست سوى افكارا وهمية عند عقول من لا يريد الخير والسلام للجبل ولبنان".

 

أضاف: "القوات كانت وستبقى رافعة شعار بناء الدولة والمؤسسات والقانون والعدالة، دولة السيادة والحرية والاستقلال، سائلاً "اي حزب رافض اليوم التعيينات كما ترفضها القوات؟ اي حزب قدم خطة واضحة ومفصلة اقتصادية ومالية واجتماعية كما قدمتها القوات؟ اي حزب يسمى الأمور كملف الكهرباء والتهريب الجمركي والمرفأ والاتصالات وغيرها غير القوات اللبنانية؟ جميعنا نعرف دور النائب عدوان في فتح الملفات في لجنة الإدارة والعدل والجلسات التشريعية للمجلس النيابي، فأداء القوات اللبنانية اليوم جعل الخصم قبل الحليف يعترف بنظافة وزرائها ونوابها".

نعمه أما كلمة قطاع الشباب فقدمتها ريتا بو صابر نعمه، فقالت: "قيل الشباب عماد الوطن وراية الحرية والعمود الفقري لجسم كل قوة واستقلال. هذه المقولة تتماشى مع فكرنا النضالي ومع دفاعنا الدائم لبناء وطن امانينا واحلامنا، ولنكون نحن اليوم رافعين راية العنفوان والحرية والكرامة، هذه الراية رفعها قبلنا آباؤنا واجدادنا، وبذلوا من اجلها التضحيات".

 

أضافت: "قد ينظر إلينا البعض على اننا شباب لا نمتلك قوة التغيير، ولهم اقول: ان الشباب هم الأساس وهم المداميك التي تبنى عليها الأوطان، ونعاهد القيادة الحزبية أن نظل على العهد أوفياء وأن نسير نحن شباب القوات على الدرب التي سلكها من سبقونا وأن نحافظ على الامانة التي ستكون اليوم وغدا".

وكان قدم الحفل جاك بوناصيف، وتخلله مجموعة من الأغاني للفنانة نسرين ديب.