زار وزير الدولة لشؤون الاستثمار والتكنولوجيا عادل أفيوني بلدية طرابلس على رأس وفد من الوزارة، وكان في استقباله رئيسها الدكتور رياض يمق، وعقد اجتماع عمل في مكتبه في القصر البلدي، في حضور نائب رئيس البلدية المهندس خالد الولي، رئيس لجنة الهندسة في المجلس البلدي المهندس جميل جبلاوي، رئيس دائرة المعلوماتية المهندس ربيع محسن والمسؤول الإعلامي في البلدية محمد سيف.

 

أفيوني بعد الإجتماع، قال الوزير أفيوني: "زيارتنا للتعارف والمباركة بانتخاب الدكتور يمق رئيسا للبلدية، وجددت له وللمجلس البلدي عبره، كوزير طرابلسي في الحكومة، كل الدعم لعمل البلدية التي هي مرفق حيوي كبير لسكان المدينة، ومن واجبنا جميعا التعاون لتحقيق تطلعات الطرابلسيين المنتظرين من البلدية الكثير، ويجب أن نتعاون لتحقيق هذه التطلعات والطموحات"، واكد "سندعم من خلال وزارتنا والحكومة عمل البلدية ونجاح مشاريعها بحسب الأولويات التي تعدها البلدية".

 

اضاف: "تحدثنا مطولا بمشروع يهمني كوزارة دولة للاستثمار والتكنولوجيا، وهو موضوع البلدية الإلكترونية، والرئيس يمق كان متجاوبا وهذا المشروع بالنسبة اليه أولوية، واتفقنا على التعاون لتحقيق المشروع، ونحن نقدم كل إمكانياتنا ودعمنا لاطلاق المبادرة عبر وضع خطة عمل وآلية للتنفيذ للتقدم في مراحل تنفيذ البلدية الإلكترونية. وكما سبق وتحدثت اجتمعت سابقا مع رئيس بلدية الميناء عبدالقادر علم الدين وايضا طرحت نفس المشروع. اذن المهم ان نبدأ ببلديتي طرابلس والميناء وبلديات اخرى في لبنان.

 

وتابع: "موضوع البلدية الإلكترونية حيوي واستراتيجي مهم، ودورنا كوزارة وحكومة بالتعاون مع وزارتي التنمية الإدارية والداخلية والبلدية، دعم المشروع ووضع الإمكانيات لانجاحه بطريقة فاعلة وعلمية، ونحن كوزارة ووزارات معنية نضع إمكانياتنا بتصرف رؤساء البلديات المعنية التي يهمها إطلاق البلدية الإلكترونية".

 

يمق بدوره، جدد الدكتور يمق ترحيبه بالوزير أفيوني "ابن طرابلس، ونحن نعرف غيرته واندفاعه لتحقيق امال ابناء المدينة ومحبته لأهل طرابلس ولبلدية طرابلس، ووجوده معنا في القصر البلدي أكبر برهان لدعمه ومحبته، ونحن سنلبي كل متطلبات الوزارة لإنجاح مشروع البلدية الإلكترونية وتطوير العمل البلدي، ونرحب بكل الأفكار التي طرحها. ونحن كنا بدأنا بالمشروع عبر تطوير عمل دائرة المعلوماتية ونحتاج الكثير، ونشكر معاليه على دعمه ووعده بالوقوف إلى جانبنا، ونعرف بأنه عند وعده وشكرا مجددا لزيارتكم".