كشف حساب في العروبة والوطنية والمقاومة . انت قائدا لحزب الله منذ تسعينات القرن الماضي  اما انا مناضل عروبي تقدمي منذ العام ١٩٧٧  انت تركت الجنوب في ثمانينات القرن الماضي انا ولدت وتربيت ولا زلت في ربوع الجنوب اعيش الحياة ما بين صور ومنطقتها بفرح وسعادة وفكل مناطق لبنان  وبشكل طبيعي جدا ، بينما انت غير قادر على الخروج من مقر اقامتك حتى ولو للحظة . انا ناضلت وقاومت وقاتلك العدو الصهيوني وجها لوجه في العام ١٩٧٨ وفي العام ١٩٨٢ الى ان اتى قرار سلطات الاحتلال في دمشق بوقف اعمال المقاومة الوطنية وبدأتم باعتقالنا واغتيالنا ومنعنا من الوصول الى مواقع العدو الصهيوني بقوة الحديد والنار بينما انت كنت تقيم في منطقة بعبلك ومن ثم في الحوزة في ايران. انت قدمت ابنك شهيدا على طريق المقاومة في اواخر تسعينات القرن الماضي واستعدت رفاته ، بينما اخي الشهيد عصام عطايا استشهد في ٢٥ كانون الاول ١٩٨٠ ولليوم لم نستلم رفاته  وذلك يعني ان لنا شهداء على طريق المقاومة قبلكم يسنوات كثيرة ، وللعلم ان جماعتك في طيرحرفا يوم استشهد اخي عصام كانوا باكثريتهم إما متعاونون مع الاحتلال ومخابراته او هاربين من طيرحرفا ولاجئين في بيروت . انت متاح لك الاعلام بابوابه الواسعة وبكل الانواع وانا معارض تكال لي ولاصدقائي التهم بالتخوين والعمالة للسفارات وغير مسموح او مراقب اي اتصال مع اي وكالة او محطة اعلامية لا بل ممنوع الوصول اليها وقد اعتقل منا الكثير بسبب كتابة على الفيسبوك او تصريح اعتبرتم فيه تحريح او قذح وذح انت تقول انك تقبض راتبا ١٣٠٠ دولار بينما انا والمثير من اصدقائي المعارضين لاراتب لنا  واعمالنا ليست على ما يرام.

انت تقول مالك وسلاحك واكلك وشربك من ايران وطالما ايران معاها فلوس انتم معاكم فلوس . بينما انا العربي لا اخجل بانتمائي وهويتي وتاريخي وحضارتي منذ ماقبل الاسلام الى وقتنا الحالي حتى اني ارى في ابولهب وابوجهل اعمام النبي مظهر حرية فكر ومعتقد ..كما اني لا ارى فارق مابين ممارساتكم الدينية ومن كان يعبد اللات وعزة وهُبل ومنات فتخوين الاخر وتكفيره حتى قتله هو فكر داعشي بامتياز لا بل عبدة الاصنام كانوا يتميزون بالصدق والوفاء اكثر من مؤمني هذا الزمن. سماحتك تصلك معلومات مغلوطة من المقربين اليك بينما انا استقي معلوماتي بكل حرية ومن مصادر عدة ومتنوعة. في قولك انك جندي في جيش الولي الفقيه ، ذلك يعبر عن ولائك لايران وسفارتها ، بينما انا لبناني حر لا انتمي إلا الى لبنان العربي السيد المستقل ، والذي في زمانكم اصبح دولة فاشلة تتبع محور ممانعة اوله في سوريا واخره في طهران . سماحة السيد انت محاطا بحرس ولا تسير من دون مواكبة ومرافقين يقفلون الطرقات على المواطنين فتتعرض للسباب والشتائم ،  بينما انا اعيش حياتي طبيعية في تنقلي وسفري ولا اسبب ازعاجا او اي عمل يعيق حركة اهلي وابناء منطقتي . سماحة السيد انت تجتمع مع الناس من خلف شاشة وتقام المهرجانات بينما انا التقي باهلي واصدقائي ابنا منطقتي وفي كل مناطق لبنان في اي لحظة اريد ويريدون وشخصيا من دون عوائق تذكر. انا اتخذ قراراتي بحرية ومن دون الرجوع الى احد بينما انت قراراتك ومواقفك محسوبة عليك وهي تأتي من خارج الحدود او غبر السفارات والوفود والزائرين . سماحتك في كل مناسبة وخصوصا في فترة الانتخابات تتاح لك لابل تسخر لك كل المحطات في لبنان وخارجه حتى إعلام العدو الصهيواميركي مفتوح لك بينما نحن  المعارضين ممنوع لابل غير متاح لنا الوصول الى اقل بكثير مما هو متاح لك عدا عن خطابات التخوين والتكفير من حضرتك وكل مسؤلي حزبك ولا اظن قد تسيت ماقلته خضرتك او نوابك لاسيما المستقيل نواف الموسوي  في حق مل مرشح منافس لكم ..وللعلم الكثير الكثير من معلوماتكم مغلوطة وقديمة قد عفا عنها الزمن ...لذلك نتمنى عليكم وحفاظا على المصداقية  تجديد مصادر معلوماتكم لتكون مطابقة للعصر والزمن والتاريخ . سماحة السيد هذا غيض من فيض فلو كان يسمح لك وقتك وسعة صدرك حبذا لو تتفضل وتتواضع في لقاء حواري اعلامي صحافي ومباشر مع عددا من المعارضين الشيعة والذي تسميهم جماعة الفيسبوك او " الشلعوطين ونص" المقدور عليهم وستعلم كم انت متحامل عليهم وكم ان معلوماتك بحقهم مفلوطة وغير صحيحة قد تحاسب من يوصل لك ابمعلومات واظن الرجوع عن الخطأ فضيلة ، ونحن على اتم الاستعداد للحوار والنقاش وتقديم كشف حساب شامل وكامل ونبين الفارق مابيننا وبينكم ..فيعرف جمهور المواطنين بأكثريته وانا اكيد انه يعلم علم اليقين اننا صادقين بكل ما نقول بينما انت تصلك معلومات مغلوطة فتقع في الخطأ . مع التقدير والاحترام

حسن عطايا