وسنكشف ما لدينا في هذا الاطار قريبا لعل السيد يأمر بفتح ملف من أين لك هذا
 

مسؤولو حزب السيد ح.. يسكنون أفخم الشقق والبيوت ويبنون القصور ويركبون أفخم السيارات ويعيشون ترفاً أرستقراطياً مخملياً (طبعا برواتبهم التي لا تتعدى ١٣٠٠$!!)، وهذا الأمر هو محطّ نقد واستهجان من عناصر الحزب وبيئته قبل غيرهم، ولكن سيدهم يخرج بكل ثقة ليتّهم معارضي الفايسبوك بأنهم يتقاضون ملايين الدولارات لتشويه صورة المقاومة، مع أن أغلبية هؤلاء المعارضين علا صوتهم بسبب الفقر والجوع والظلم، ووجدوا في وسائل التواصل منصة لإيصال أصواتهم بعدما أطبق أهل الحكم على الإعلام، وجلّهم من بيئة المقاومة.

 

فإما أن الرجل يعرف الحق ويجحد به ظلماً وعلوّاً، أو أن من حوله يلبسون عليه الأمور ويكذبون عليه، ولعله يفاجأ عما قريب بأن جماعة الفايسبوك "المقدور عليهم" سيتحولون الى سيل يجرف الثنائية التي تفاخر بها.

 

وكنموذج عن ترف مسؤولي حزبه نعرض بعضا من ممتلكات أحدهم المدعو (م.ق) حيث تظهر سيارة "بورش" أهداها لزوجته الثانية في "عيد الحب"، وفيديو لأحد قصوره في مكان نكشف عنه لاحقا، علماً أن راتبه في الحزب لا يتعدى ١٢٠٠$، وكان قبل تولي المسؤولية فقيرا معدما، وفي حزب السيد كثيرون غيره يعيشون بهذا المستوى وربما أكثر  وسنكشف ما لدينا في هذا الاطار قريبا لعل السيد يأمر بفتح ملف "من أين لك هذا" في حزبه.