« اعتبروه بوست تشجيعي لكل تنين مستصعبين فكرة الزواج من ورا فكرة العرس »
 

 

شغل عروسان لبنانيان مؤخرًا وسائل التواصل الإجتماعي، وذلك بعدما أعلنت العروس عن تخلّيها وعريسها، عن إقامة حفل زفاف بسبب التكاليف الباهظة التي يتكبّدها أيّ عروسين، في حال قرّرا الإحتفال بدخولهما إلى القفص الذهبي. وما أثار ضجة "إيجابية"، هو إستعاضة الشاب أيمن حمود وعروسه عن الحفل المُكلف، بأخرى على طريقتهما الخاصة برفقة أصدقائهما على حلبة الدريفت، وهو ما يبدو المكان المفضّل بالنسبة لهما.

 

هذه الخطوة التي وصفها الروّاد بـ "المميزة"، فتحت الحديث من جديد عن تكاليف الأعراس المكلفة جدًا في بلد مثل لبنان، يُعاني نسبة كبيرة من شبابه من حالة إقتصادية صعبة، وهو ما يحول من إتمام خطوة الزواج عند الكثيرين.

 

وكتبت الشابة عبر صفحتها على "فيسبوك" ما يلي:

 

"رفقاتنا و اللي بيعرفونا اعذرونا لان صدقاً ما كنا رح نقدر نرضي الجميع ولا رح نسمح يزعل حدا لهيك قررنا نشارككم فرحتنا من المحل اللي منعتبرو عالمنا الواسع و مقضيين حياتنا كلنا سوا عليه اللي هوي حلبة الدريفت ... اعتبروه بوست إخبار لكل اللي منحبهن و بيحبونا انو نحن تجوزنا ... و اعتبروه بوست تشجيعي لكل تنين مستصعبين فكرة الزواج من ورا فكرة العرس و تكاليفو التافهة اللي هيي كبيرة و بلا طعمة وما رح تقدم و تأخر غير تزيد عليكن ديونات لولد الولد ... معليش كسرو شوية تقاليد و اعراف بين صالة و زفة و عرس و وفرو عشرات الالوف من المصاري اللي رح تحرقوها ب كم ساعة ... يمكن تزعلو شوي ... بس رح ترتاحو و اكيد اللي عنجد بيحبوكن ما رح يزعلو و رح يمبسطولكن لان غير بهل طريقة ولا ب الف سنة الواحد يكسر حاجز العزوبية الابدي و يتزوج بهل بلد !

و عقبال العايزين !

ناطرينكن كلكن لتكمل فرحتنا".