اشتعلت الصراعات بين الفنان وائل كفوري وطليقته أنجيلا بشارة خاصةً في ظل اتهامات وُجِّهت إليه بعدم دفع النفقة لبناته ومصاريف طليقته، في رد فعل منه على رفض طليقته مشاهدة طفلتيه. في هذا الاطار، ردّ كفوري على شائعات مقاطعته لطفلتيه فقال إنه سيظل مهتمًا ببناته لأنهن يعنيان له الكثير.  وأوضح كفوري: "ما بدي أهتم بما يقال عني هذا وراء ظهري، بناتي هم حياتي وعيوني وقلبي ومن يقترب سيكون هناك رود أخرى".

وتحدّث في تصريحات تلفزيونية له عن كواليس حضور ابنته "ميشيل" حفله الذي أحياه ضمن مهرجان أعياد بيروت، فكشف إن هاتفها تم كسره فقالت لي: "بابي تليفوني اتكسر قلت لها تكرم عيونك بجيبلك واحد".

وأعرب كفوري عن سعادته بحفله الذي أحياه ضمن مهرجان جرش الأردني، قائلًا: "أشكر محبة جمهوري لي لأن حياتي وعملي لو لم تترجم للمحبة فلا قيمة لما أفعله". وأضاف: "محبتهم شيء يسعدني ويعطيني حافزًا للاستمرارية، والأردن وشعبها لهما مكانة خاصة في قلبي وأحس نفسي في بلدي".
 
وعن عدم تعاونه مع بعض الملحنين والشعراء اللبنانيين واقتصاره على فريق عمل واحد بشكل مستمر، قال إننا لن نكون أذكى من الظروف والقدر. وأبدى كفوري، استعداده للتعاون مع زياد برجي، منوهًا إلى أن هذا شيء يُشرّفه ولا مانع في البدء بالتعاون معه.