اعتبر رئيس "المجلس الارثوذكسي اللبناني" روبير الابيض في بيان، ان "عرض "مشروع ليلى" مشين بحق الديانة المسيحية، حيث تتعرض المقدسات لتشويه مباشر، مؤيدا بيان مطرانية جبيل المارونية حول هذا الموضوع، وقال: "لقد طالبنا مرارا ونكرر اليوم، بايقاف البرامج والمسرحيات وكل عمل يسيء للطوائف والاديان السماوية ولا نقبل ان تدنس المقدسات". اضاف: "كتابنا موجه الى كل شخص يعيش في لبنان بلد الحضارات والثقافات والتعايش الإسلامي المسيحي وبلد الحريات، بل هو رسالة الى كل العالم، وحريتنا تنتهي عندما تبدأ حرية الآخر، هذا ما تعلمناه من الكتاب المقدس واحترام الانسان". وسأل الاتبيض: "الى كل فرد من شركائنا من الطوائف الإسلامية الكريمة، هل هم موافقون على عرض "مشروع ليلى" وما هي مواقفهم من العرض؟ ولما هذا السكوت؟ ولماذا هذا السكوت من قبل السياسيين والزعماء المسيحيين؟ هل انتم راضون عن هذا العرض؟"، وقال: "نحن نرفض وسنقف في وجه هذا العرض وسيكون هناك حراك سلبي اذا ما استمرت فكرة عرضه". وطالب "رؤساء الجمهورية العماد ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري ورجال الدين بالتحرك لإيقاف هذا المشروع، ووضع حد للاهانات التي تتعرض لها الطوائف في لبنان، وخصوصا المسيحية"، كما طالب وزير الثقافة محمد داوود داوود ب"التحرك السريع والتدخل لإيقاف هذه المهزلة"، سائلا رئيس بلدية جبيل وسام زعرور والقيمين على مهرجانات جبيل: "هل هم موافقون عليه واعطوا الاذن لعرضه؟"، وقال: "كفى اساءة للأديان السماوية والطوائف، ويجب وضع ضوابط لهذه الامور".