متى نتخلّص من وباء ضحايا المستشفيات الأكثر فتكًا باللبنانيين؟
 

إنّها الحالة الثالثة خلال شهر واحد وقبلها الكثير خلال السنوات الأخيرة، عائلات تناشد وزارة الصحة عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، من أجل إدخال أولادهم إلى المستشفيات أو نقلهم إلى أخرى متخصّصة في حالتهم، وآخر هذه الحالات، هو الطفل زيد الماضي البالغ من العمر 4 أشهر.

 

وفي التفاصيل التي أوردتها بعض المصادر، فإنّ الطفل زيد حالته خطرة، إذ يعاني من مرض في الخلايا الدماغية، وبالتالي يؤكد الأطباء على حاجته للعناية المركزة والتي لا تتوفر داخل مستشفيات طرابلس، ويؤكّد أهل الطفل عدم استطاعتهم من إدخاله إلى المستسفى الحكومي بسبب عدم وجود سرير، بحسب ما أُبلغوا، لذا انطلقت المطالبات بنقله إلى مستشفى مجهّز لاستقباله، قبل أن تتطور حالته إلى الأسوأ.

 

زيد وكما ذكرنا سابقًا، لم يكن الوحيد في الفترة الأخيرة، إذ لم يمضِ سوى أيّام قليلة على رحيل الطفلة مريم عواضة التي تعرّضت لحادث سير وأُصيبت بجروح خطيرة استدعت مكوثها في أحد مستشفيات صور، لكنّها كانت أيضًا بحاجة إلى مستشفى متخصّص في بيروت. وبقيت عائلتها تناشد الحكومة والوزارة المعنية بتأمين اللازم لها على مدى أيّام عدة، لكن من دون جدوى، وأسلمت الصغيرة الروح بعدها، لتلقي العائلة لومها على المسؤولين.

 

إقرأ أيضًا: رفضت الزواج منه فكان لها بالمرصاد: ريم غانم خُطفت في بعلبك ولا تزال مجهولة المصير

 

وفي أوائل شهر تموز، كان الشاب عدنان الطوخي إبن الـ 20 عامًا بحاجة إلى نقله على وجه السرعة إلى مستشفى مجهّز لإجراء عملية له بعدما تعرّض لإصابات بليغة في الدماغ والرئتين، رغم أنّ المستشفى الذي نُقل إليه في منطقة بنت جبيل قدّمت له العلاج بكل الطرق المتاحة، إلاّ أنه كان بحاجة لنقله إلى خارج البلدة، لعدم توفّر مستشفى يستقبل حالته. وبعد نزيف استمرّ لساعات، نُقل إلى المستشفى المطلوب لكنّه توفّي في العمليات.

 

اللائحة تطول ولا ندري من هم الضحايا في الأيام القادمة، إذا ما استمرّ الوضع على حاله واستمرّت الستشفيات برفضها للحالات المستعصية مقدمة حججٍ واهية، وإن لم تصدر وزارة الصحة أيضًا، إجراءات صارمة بحق كلّ من يخالف، خصوصًا وأنّ وزير الصحة كان قد سبق واتّخذ سلسلة قرارات بهذا الشأن، فمتى نتخلّص من هذا الوباء الأكثر فتكًا باللبنانيين، نهائيًا؟