ماذا وراء التسريبات المقصودة عن فساد مسؤولين في حزب الله ؟
 

نشر علي ولاء مظلوم على صفحته في فايس بوك منذ أيام مقالا تحت عنوان : " أخي حسن أغافل أنت أم قاصر متورط؟" تحدث فيه عن فضائح لعلها تنشر للمرة الأولى تطال قياديين في الحزب في أعلى المستويات، كانت الرسالة إلى الأمين العام للحزب وضده في آن وتضمنت وقائع وأحداث قد لا يستطيع الوصول إليها إلا مقربون، ومقوبون جدا من قيادات الحزب ومسؤوليه، الأمر الذي فتح للحديث عن مصدر هذه المعلومات، وقد رشح أن قياديين في الحزب ومسؤولون كبار يستعملون صفحة علي ولاء مظلوم وهو أحد أبناء الشهداء القادة، ويحاولون من خلال ذلك رفع الصوت وكسر الصمت بتوجيه رسالة إلى "أخيهم" أمين عام الحزب السيد حسن نصر الله بعدما استشعروا خطر الفساد في جسم الحزب وبنيته التنظيميه من أعلاها إلى أسفلها، وهم يئنون ولا يستطيعون الوصول الى الامين العام وقد أنهكت حزب الله كله قضايا الفساد والسرقات واستغلال النفوذ من بعض القياديين المقربين من السيد نصر الله . وقد لجأوا إلى صفحة علي ولاء مظلوم وهم يعلمون أن الرجل لا يرتبط بأي أجهزة أو محاور خارجية ولا داخلية وهو إبن أحد الشهداء وحظي برعاية الحزب في فترة محددة .

القضية ابعد من منشور على صفحة علي ولاء مظلوم وهي ليست افتراءات وهي ليست من الصفحات المشبوهة أو الوهمية وأن المعلومات كما رشح هي معلومات مؤكدة وموثقة وبالتالي فإن حجم الكارثة كبير، ولذلك رفع هؤلاء صوتهم من خلال هذه الصفحة بعدما تحول الحزب ومقدراته ومواقع المسؤولية فيه إلى بؤر للفساد والاستغلال وأبشع ما في هذا الإستغلال إستغلال المقاومة وشعاراتها واستغلال الشهداء ودماء الشهداء وأهالي الشهداء.