- استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، مستشار رئيس مجلس الوزراء، النائب السابق عمار حوري الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت اليوم بلقاء صاحب السماحة، وكانت جولة أفق كالعادة ناقشنا خلالها قضايا الساعة التي يعيشها اللبنانيون، وناقشنا أيضا ما يواجهه الرئيس سعد الحريري من تحديات تمس بضرورة إنجاز الكثير من القضايا العالقة. وأكدنا مجددا دعم رئيس الحكومة في مسيرته لإنجاز هذه الملفات وتغليب المصلحة الوطنية، والترفع عن الانزلاق في تعقيدات لا تفيد أحدا". 

 

أضاف: "واجهنا جميعا في الفترة الأخيرة الكثير من الملفات التي لا تخدم السلم الأهلي، من ناحية، ولا تخدم حسن مسار العمل الحكومي، من ناحية أخرى، الناس تنتظر وتتوقع الإنجازات، والإنجازات في ظل جو كهذا دونها الكثير من المعوقات، لذلك لا بد ان نترفع جميعا عن لغة التشنج، والعودة الى لغة ما قبل الحرب، وعن العودة الى ما قبل اتفاق الطائف. نحن في اتفاق الطائف تفاهمنا على العيش الواحد المشترك، وعلى فتح صفحة جديدة ونسيان الماضي، والبعض الذي يحاول اليوم العودة بنا الى الماضي لا يخدم الاستقرار ولا يخدم السلم الأهلي، فالدعوة مجددا هي الى التعقل، إلى تغليب المصلحة الوطنية، والى تفعيل عمل المؤسسات الدستورية".

 

وختم: "الناس تنتظر انجاز الموازنة والإصلاحات و"سيدر" والانفراجات التي ستأتي بعد "سيدر" سواء في فرص العمل او في تحريك عجلة الاقتصاد. الناس تنتظر موسما سياحيا واعدا. كل هذه الآمال لا يمكن ان تأتي من خلال هذه التشنجات التي تحدثنا عنها".